الحمل ومراحله

نصائح للمتزوجين حديثا لحدوث الحمل

يستمر الجنس البشري من خلال التكاثر لذلك تعتبر العلاقة الجنسية هي الشرط الأساسي لحدوث الحمل وبالتالي إستمرار الحياة على هذه الأرض.

كثير من الفتيات يحلمن بالأمومة وبالحمل منذ الشهر الأول بعد الزواج لذلك سنذكر في مقالنا لهذا اليوم بعض النصائح التي تزيد من فرص حدوث الحمل

كيفية حدوث الحمل

بعد إنطلاق الحيوانات المنوية التي تسبح بالسائل المنوي وأثناء رحلتها نحو البويضة يموت قسم كبير منها. ويبقى عدد هذا العدد يستطيع الوصول إلى البويضة التي إنطلقت من المبيض وعبرت قناة فالوب.ولكن حيوان منوي واحد قادر على إختراق تلك البويضة وتلقيحها.

أشارت الدراسات إلى إحتمال حدوث الحمل يكون حوالي 50% خلال الستة أشهر الأولى بعد الزواج، في حال كان عمر الزوجين مناسباً

اقرأ أيضاً: كيف يحصل الحمل

وترتفع تلك النسبة إلى 90 % بعد الزواج بتسعة أشهر ولكن بشرط أن تحدث العلاقة الجنسية في الأوقات المناسبة للإباضة وهذه الأوقات تستطيع المرأة حسابها من خلال مدة الدورة الشهرية لها. حيث وفي حال كانت دورة المرأة منتظمة أي كل 28 يوم تكون أيام الإباضة في أحد الأيام التالية 14 – 15 – 16 والتي يتم حسابها منذ بدء الطمث.

وفي حال إلتزم الزوجين بإقامة العلاقة الجنسية في هذه الأيام بشكل منتظم. وفي حال عدم وجود أي مشاكل صحية لديهما فإن إحتمال الحمل يكون كبيراً.

الحمل من العلاقة الأولى

السؤال الذي تسأله أغلب الفتيات المقبلات على الزواج هل يمكن حدوث الحمل منذ اليوم الأول للزواج؟ 

الجواب هو نعم ، وذلك في حال كان الزوجان لا يعانيان من أية مشاكل صحية. وصادفت الممارسة الجنسية الأولى بعد الزواج في وقت أيام الإباضة عند المرأة.

قد يعجبك : هل المرجيحة تضر الحامل وما هي الأشياء الواجب تجنبها فترة الحمل

أفضل وقت لحدوث الحمل بعد الزواج 

إذا كان عمر الزوجة أقل من عمر الـ 33 فمن الطبيعي أن يحدث الحمل خلال سنة واحدة قبل إستشارة الطبيب المختص.

أما في حال كان عمر المرأة تخطى الثالثة والثلاثين عندها يكون الوقت الأفضل للحمل هو أول ستة أشهر. وفي حال إنقضاء تلك المدة ولم يحدث حمل بشكل طبيعي عندها تلجأ للطبيب كي يحدد ما إذا كان هناك أي عائق يمكن أن يمنع الحمل.

تأخر الحمل في بداية الزواج

لا داعي للقلق إذا لم يتم الحمل مباشرة وخلال السنة الأولى ولكن تأخره عن سنة. يمكن أن يكون هناك أسباب تؤخره ومن ضمن تلك الأسباب نذكر :

أسباب غير مرضية 

  • إقامة العلاقة الحميمة في فترات خارج أوقات الإباضة
  • عدم إنتظام الدورة الشهرية للمرأة وبالتالي عدم حساب أيام الإباضة بشكل صحيح
  • اختيار وضعيات معينة أثناء الممارسة الحميمة لا تساعد على حدوث الحمل. 

الأسباب عند الرجل 

  • سرعة القذف. 
  • الضغط العصبي 
  • الاكتئاب النفسي. 
  • دوالي الخصيتين
  • وجود مشكلة في السائل المنوي 
  • ضعف حركة الحيوانات المنوية وإنخفاض عددها.
  • ضعف الأداء الجنسي لأسباب مرضية منها مرض إرتفاع الضغط الشرياني وداء السكري.
  • تناول المشروبات الروحية والتدخين وتعاطي المواد المخدرة. 
  • تشوه خلقي في الإحليل الأمر الذي يمنع السائل المنوي من الوصول إلى المهبل.

أسباب عند المرأة 

  • قصور أحد المبيضين أو كلاهما.
  • عدم قدرة المبيض على الإباضة. 
  • تكيس المبايض.
  • وجود ورم خبيث أو حميد في المبيض. 
  • انسداد إحدى قناتي فالوب أو كلاهما.
  • قصور في الغدتين النخامية والدرقية والمسؤولتان عن تنشيط المبايض. 
  • النحافة الشديدة 
  • البدانة والزيادة في الوزن. 
  • تشوهات خلقية في مجرى المهبل أو عنق الرحم أو الحاجز المهبلي. 
  • بطانة الرحم المهاجرة. 
  • زيادة في إفراز البرولاكتين وهو هرمون الحليب. 
  • الحالة النفسية للمرأة. 
  • تناول المشروبات الروحية والتدخين وتعاطي المواد المخدرة. 

موعد العلاقة الحميمة من أجل حدوث الحمل

يجب إختيار الموعد المناسب لإقامة العلاقة الحميمة ويجب تكثيف العلاقة الجنسية قبل يوم الإباضة بخمس أيام حيث تزداد فرص حدوث الحمل في تلك الفترة.

يمكن حساب هذا الوقت بكل سهولة من خلال حساب عدد الأيام بين دورتين طمثيتين متتاليتين وتقسيم العدد الناتج على إثنين والناتج يكون بدء فترة الإباضة.

مثال على ذلك إذا كان الفرق بين دورتين متتاليتين هو 32 يوم فإن النصف هو 16. وهذا يعني أن الإباضة تبدأ في اليوم السادس عشر من بدء الدورة.

أفضل الأوضاع لزيادة فرص حدوث الحمل

أكد العديد من الأطباء أنه يوجد وضعيات لممارسة الجنس تعطي فرصة أكبر لوصول السائل المنوي إلى البويضة وتلقيحها من الحيوان المنوي ومن تلك الأوضاع نذكر :

الوضعية الرسولية

وهذه الوضعية يتبعها أغلب الأزواج وتعتبر أفضل الوضعيات على الإطلاق، ويكون الرجل أعلى المرأة ويستند على الركبتين ويقوم بالإيلاج في هذه الوضعية.

وتساهم تلك الوضعية بوصول أكبر قدر ممكن من السائل المنوي إلى الثلث الأول من قناة فالوب حيث يحدث إخصاب البويضة في حال كان وقت الإباضة.

Doggy Style

هذه الوضعية كسابقتها من حيث وصول أكبر قدر من الحيوانات المنوية إلى الثلث الأول من قناة فالوب بكل يسر وسهولة.

وضعية المرأة في الأعلى

تناسب هذه الوضعية في حال كان هناك وقت طويل لم تتم فيه الممارسة حيث يكون القذف أقوى وتصل الحيوانات المنوية بسرعة وسهولة إلى عنق الرحم.

وبشكل عام ينصح الأطباء بالبقاء مدة ربع ساعة في حالة إستلقاء على الظهر مع رفع الجزء السفلي من الجسم. لمنح الحيوانات المنوية فرصة أكبر في الوصول إلى البويضة.

عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة لحدوث الحمل

وجدت الدراسات أنه إذا تم ممارسة الجنس في الأسبوع مرتين تكون كفاءة الحيوانات المنوية أعلى مقارنة بالحيوانات المنوية للذين يمارسون الجنس كل يوم.

البعد عن التوتر

القلق والتوتر إزاء موضوع الحمل يمكن أن يؤخر الحمل ويقلل فرص حدوثه.

الاسترخاء أثناء العلاقة الحميمة

عدم تشتيت الذهن بأي شيء والإستمتاع بالعلاقة إلى أبعد حدود يحقق الإسترخاء والذي بدوره يسهل وصول النطاف إلى الرحم .

الحفاظ على الوزن والأكل الصحي

الإهتمام بالغذاء الصحي والغني بالألياف والفقير بالدهون المشبعة، ويجب أن يكون الوزن مثالي أي أن لا يكون وزن الجسم لا أقل ولا أكثر من المعدل الطبيعي لأنّ ذلك سيعيق الحمل.

يجب أن تضم وجبات الطعام الأسماك واللحوم وأي طعام غني بفيتامين د وفيتامين الزنك لأن ذلك سيحسن من جودة النطاف.

اقرأ المزيد : الحمل السريع والبردقوش فوائده وأضراره

نصائح لزيادة فرص حدوث الحمل

نصائح للزوج

  • يجب أن تكون حرارة الخصيتين أقل من حرارة الجسم بدرجتين لأنّ الحرارة تؤثر سلباً على إنتاج الحيوانات المنوية.
  • كما يجب إرتداء ملابس داخلية قطنية ومريحة كي لا تسبب أي ضغط على الخصيتين.
  • كذلك يجب أن يحصل الجماع مرتين أسبوعياً على الأقل لأن ذلك سيؤدي إلى تجديد الحيوانات المنوية.
  • الحرص على التغذية الجيدة مثل الأسماك والمكسرات والعسل الغني بالغذاء الملكي التي تزيد من إنتاج النطاف وجودتها.

نصائح للزوجة

  • في حال كنتي تعانين من زيادة في الوزن عليكي التخفيف لأن خصوبة المرأة ترتبط بدرجة كبيرة بالوزن وخصوصاً منطقتي البطن والخواصر.
  • في حال معاناتك من النحافة الشديدة يجب محاربة ذلك لأن إنخفاض الوزن عن الحد الطبيعي يمكن أن يؤدي إلى إنقطاع في الدورة الشهرية وبالتالي عدم حدوث الحمل.
  • التقليل من شرب المنبهات وخاصة القهوة حيث تقلل من فرص حدوث الحمل.
  • الإهتمام بالمنطقة التناسلية ونظافتها ومراجعة الطبيب في حال وجود روائح لأنه من المحتمل وجود إلتهابات فيها.

في الختام تذكروا جيداً أنه كي يحدث الحمل فإنّ الحالة النفسية هي أهم عامل لتحقيق ذلك .

مفيد على اخبار جوجل

اقرأ أيضا :

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى