الخليج العربي

هل سيفقد الدولار الأمريكي قوته في 2023؟

هل سيفقد الدولار الأمريكي قوته في 2023؟ بدأ مؤشر الدولار الأمريكي العام الماضي في اتجاه صعودي قوي، بدءًا من نهاية أبريل 2022 وحتى أواخر سبتمبر الماضي اخترق مؤشر الدولار أعلى مستوياته في 20عامًا، كان السياح الأمريكيون الذين يسافرون إلى الخارج من أكبر المستفيدين بهذا الصعود، لكن الارتفاع السريع للدولار ضغط على نمو أرباح الشركات الأمريكية التي لديها أعمال في الخارج.

ولكن بدأ الدولار في التراجع في الربع الأخير من عام 2022 حيث قام البنك الاحتياطي الفيدرالي بتقليص وتيرة رفع سعر الفائدة في ظل تباطؤ التضخم.

حتى الآن في عام 2023 تراجعت توقعات التضخم وأسعار الفائدة ذهابًا وإيابًا، كان رد فعل الدولار نسبيًا إلى حد كبير، في أوائل مارس وصل الدولار إلى أعلى مستوى له في سوق الفوركس منذ نوفمبر، قبل أن يتراجع بشكل كبير وسط مخاوف المستثمرين بشأن استقرار البنوك الأمريكية.

انخفض المؤشر بنسبة 2.5% منذ بداية العام وحتى تاريخه اعتبارًا من 12 مايو، وخسر نحو 1.9% خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، ونظرًا لأن التوقعات الاقتصادية للولايات المتحدة لعام 2023 غير مؤكدة فقد يكون لاتجاه الدولار الأمريكي آثار كبيرة على التضخم والتجارة الدولية وأسهم التكنولوجيا وبدائل العملات الورقية مثل الذهب والبيتكوين (BTC).

لماذا ارتفعت قيمة الدولار خلال الفترة الماضية؟

يقيس المستثمرون الأمريكيون عادةً قيمة السلع والخدمات والاستثمارات بالدولار، لكن القوة الشرائية للدولار الواحد تتغير أيضًا بمرور الوقت، فالدولار القوي يعكس زيادة في قيمته مقارنة بالعملات الأخرى حول العالم.

هناك عدد من الأسباب التي تجعل الدولار يكتسب قوة في السوق، في العام الماضي قام البنك الاحتياطى الفيدرالى برفع أسعار الفائدة ثماني مرات إلى النطاق المستهدف الحالي بين 4.5% و 4.75% في محاولة جادة لكبح التضخم، وكلما ارتفعت أسعار الفائدة زاد الطلب على الدولار من قبل المستثمرين الدوليين الباحثين عن عائد.

لماذا؟ كما يوضح البنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس “إذا قام البنك الاحتياطى الفيدرالى برفع سعر الفائدة بينما تُبقي البنوك المركزية الأخرى على سعر الفائدة أو تُخفضها، فإن العائد سيكون أكثر جاذبية فى الولايات المتحدة مقارنة بالدول الأخرى، وعند النظر إلي هذه المعدلات المرتفعة فى الولايات المتحدة سيتدفق المزيد من رؤوس الأموال الدولية إلي الولايات المتحدة مما يؤثر بالايجاب على العملة الأمريكية”.

الدولار هو أيضا العملة الاحتياطية في العالم، لهذا يرى المستثمرون أنه ملاذ آمن خلال فترات عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي، يمكن للمستثمرين القلقين بشأن الانكماش الاقتصادي العالمي أو الحرب في أوكرانيا أو الإخفاقات الأخيرة للبنوك الأمريكية مثل بنك سيليكون فالي وبنك سيجنتشر وبنك سيلفرجيت البحث عن مأوى وأمان في الدولار.

في الوقت نفسه، تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في حالة من عدم اليقين الاقتصادي حول العالم وخاصة في سوق الطاقة الأوروبية، نظرًا لأن الدولار الأمريكي هو العملة الاحتياطية في العالم ويعتبر بشكل عام ملاذًا آمنًا خلال فترات عدم الاستقرار الاقتصادي فقد كان المستثمرون أيضًا يتراكمون على الدولار من أجل السلامة والأمن.

أيضًا، يمكن للمستثمرين الذين يجلسون على الهامش وينتظرون وقتًا أفضل لشراء الأسهم أن يكسبوا حاليًا معدل فائدة يبلغ 4% أو أعلى على الدولار في حسابات التوفير عالية العائد، هذه الحسابات خالية من المخاطر بشكل أساسي للأرصدة التي تصل إلى 250 ألف دولار لكل بنك، طالما أن البنك مؤمن من قبل مؤسسة تأمين الودائع الفيدرالية (FDIC).

ما مدى قوة الدولار؟

العملات المتداولة على نطاق واسع في مؤشر الدولار الأمريكي يقارن قوة الدولار باليورو (EUR) والين الياباني (JPY) والجنيه الإسترليني (GBP) والدولار الكندي (CAD) والكرونا السويدية (SEK) والفرنك السويسري (CHF)، يمكن للمستثمرين أيضًا مراقبة مدى قوة الدولار بالنسبة إلى عملات معينة.

وفي سياق هل سيفقد الدولار الأمريكي قوته في 2023، إليك كيفية مقارنة الدولار بالعملات الرئيسية اعتبارًا من 12 مايو:

  • اليورو / الدولار الأمريكي: يشتري اليورو الواحد نحو 1.07 دولار الآن مقارنة بـ 1.04 دولار قبل عام
  • الدولار الأمريكي / الين الياباني: اشترى الدولار الواحد 134.85 ينًا مقابل 128.26 قبل عام
  • الدولار الأمريكي / الفرنك السويسري: يشتري الدولار الواحد 0.89 فرنك سويسري مقابل 1.00 في العام الماضي
  • الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي: يشتري الجنيه البريطاني 1.25 دولار مقارنة ب1.22 دولار قبل عام
  • الدولار الأمريكي / الدولار الكندي: يشتري الدولار الواحد 1.35 دولار كندي مقارنة بـ 1.30 دولار كندي قبل عام

في معظم أزواج العملات الرئيسية اكتسب الدولار الأمريكي قوة خلال الـ 12 شهرًا الماضية، وستظل قوة الدولار مرتبطة بشكل وثيق بالتضخم وأسعار الفائدة في الولايات المتحدة، فى حين أن قرارات البنك الاحتياطى الفيدرالى تعتمد بشكل أساسي علي البيانات فإن اتجاه الدولار أيضا يركز علي معدلات التضخم ومدي استجابة البنك الاحتياطى الفيدرالى.

كيف يؤثر الدولار القوي على المستثمرين؟

يمكن أن يكون الدولار القوي خبرًا سيئًا للشركات الأمريكية التي تعمل في الخارج، فإذا كانت قيمة الدولار الأمريكي مرتفعة تخسر الشركات الإيرادات عندما تقوم بتحويل المبيعات الدولية إلى الدولار الأمريكي، تأتي ما يقرب من 40% من عائدات ستاندرد آند بورز 500 من خارج الولايات المتحدة.

يقول أحد خبراء السوق أن الدولار القوي يجعل الحياة صعبة بشكل خاص على أسهم شركات التكنولوجيا والتي تولد حوالي 58% من الإيرادات من خارج الولايات المتحدة.
ولكن عندما يميل الدولار إلى الضعف عندما تنخفض أسعار الفائدة مما يعزز من أرباح الشركات ذات العمليات الخارجية، هذا مهم بشكل خاص لقطاع التكنولوجيا ذات رؤوس الأموال الكبيرة، والذي يعتبر أكبر وزن في مؤشر S&P 500 (28%).
كما أن للدولار ارتباط تاريخي سلبي ببدائل العملات الورقية مثل الذهب والبيتكوين، بينما ارتفع الدولار الأمريكي في العام الماضي انخفضت أسعار البيتكوين والذهب.

ما الذي يمكن أن يفعله المستثمرون حيال الدولار القوي؟

يحذر المحللون من أنه لا ينبغي للمستثمرين توقع ضعف الدولار في أي وقت قريب، كما يتوقعوا ارتفاع الدولار في الأشهر المقبلة مع استمرار سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي التشديدية وسعي المستثمرين العالميين للحصول على فرص ذات عوائد أعلى، وهذا من المحتمل أن يضع رياحًا معاكسة مؤقتة على الأسهم المحلية والأسواق الناشئة.

الخبر السار للمستثمرين هو أن الدولار القوي يمكن أن يفيد بعض الأسهم التي تولد إيرادات دولية محدودة، فهناك العديد من أسهم S&P 500 التي كان لها ارتباط تاريخي أكثر إيجابية مع قوة الدولار على مدار العقد الماضي، مثل هنتنغتون إينغلس إندستريز (HII) ومطاعم داردن (DRI) وكلوروكس (CLX).

هناك عدة طرق يمكن للمستثمرين من خلالها تحقيق أرباح مباشرة من ارتفاع الدولار، يستثمر صندوق Invesco DB US Dollar Index Bullish (UUP) في العقود الآجلة لمؤشر الدولار الأمريكي، إنه مصمم لتتبع تحركات المؤشر، يمتلك الصندوق نحو 1.9 مليار دولار من الأصول الخاضعة للإدارة ويبلغ متوسط حجم التداول اليومي أكثر من 3.8 مليون سهم.

في سياق هل سيفقد الدولار الأمريكي قوته في 2023، الجدير ذكره أنه يمكن للمستثمرين الراغبين في تحمل المزيد من المخاطر الحصول على المزيد من الارتفاع المحتمل أيضًا من خلال شراء العقود الآجلة بالدولار الأمريكي أو عقود الخيارات مباشرة، يجب على أي مستثمر يتداول في هذه الأنواع من المشتقات أن يفهم كيفية عملها والمخاطر التي تنطوي عليها.

اقرأ المزيد: سعر الأسد في التيك توك بالدولار

اقرأ أيضا :

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى