unctegorised

أفضل وأسرع طريقة لتطويل الشعر

لتطويل الشعر: إن الحصول على شعرٍ طويل عملية سهلة جداً لكنها لا تنجح في غالب الأوقات. ذلك يرجع لعدم

المعرفة بأحد عناصر المنظومة لتطويل الشعر و التي لها علاقة بصحته. إن الإجراءات التي يجب القيام بها للحصول

على شعر طويل تضم: إجراءات سلوكية، إجراءات غذائية، إجراءات تكميلية. وجميعها مترابطة ولن نحصل على

النتيجة المرغوبة إن أهملنا إحداها.

الإجراءات السلوكية لتطويل الشعر

  • استخدام المياه الباردة جداً أو الساخنة جداً للشعر. هذه العادة تؤدي إلى تقصف الشعر. بالإضافة إلى القضاء على لمعته وحيويته. وتؤدي إلى جفافه ونقص الزيوت التي تفرزها فروة الرأس. خاصةً إن تم استخدام الماء الساخن. هذه الأمور تؤثر بشكل غير مباشر في بطئ نمو الشعر. فانقص زيوت الشعر يعني نقص مغذيات الشعر. وتقصفه وجفافه يؤدي إلى صعوبة تصفيفه و تكسره المستمر، بالإضافة للتساقط
  • الخروج في أشعة الشمس القوية. بالإضافة إلى أثر الأشعة الضارة على البشرة، فهي أيضاً تؤثر بشكل سلبي على الشعر. حيث تتسبب في تقصفه وتكسره باستمرار مما يؤدي إلى ضعف نموه. فينصح باستخدام مستحضرات حماية الشعر من درجات الحرارة العالية.

  • غسل الشعر المستمر. هذا يدمر الشعر تماماً إن زاد عن الحد. فذلك يضعف بصيلات الشعر، ويؤدي لتساقطه. بالإضافة إلى نقصان زيوت الشعر. فيصبح الشعر العادي جاف مثلاً. يكفي للشعر العادي مرة واحدة أسبوعياً والدهني مرتين.

  • شد الشعر، إن هذه أسوأ خطوة يمكن الاعتياد عليها تدمر الشعر وتجعله خفيفاً يتساقط باستمرار. تضعف بصيلات الشعر وتؤدي لتورم فروة الرأس. التي هي في الأساس تمثل الوسط المغذي للشعر. فاعتماد تصفيفات قاسية على بصيلات الشعر تؤدي لتساقطه وإضعاف نموه.

الإجراءات الغذائية لتطويل الشعر

التغذية عامل في غاية الأهمية لتطويل الشعر. ليس ذلك فقط، بل وللحصول على شعر حيوي أيضاً. التغذية من أهم

العوامل المؤثرة على الشعر. وسنكتشف لاحقاً أن معظم مشاكل الشعر لها علاقة وطيدة بسوء التغذية ويتضمن ذلك:

  1. الإكثار من السكر والملح والأطعمة المكررة: كيف يمكن للسكر والملح إعاقة تطويل الشعر. السكر والملح المكرر عبارة عن سعرات فارغة أي بلا قيمة غذائية. فالقيمة الغذائية اختفت بعد تعرضهما لعمليات التكرير. حيثُ يفقد السكر و الملح المعادن وجميع المغذيات الموجودة. إن عملية هضم الطعام و الطعام الطبيعي نفسه عملية متكاملة. و إن حدث هناك نقص في أي منهما تحصل المشكلة. عندما يدخل السكر إلى الجسم يكون عبارة عن طعام ينقصه المعادن فتتأثر عملية الهضم. فيضطر الجسم لسحب المعادن من الخلايا والعظام. يؤدي ذلك لنقص العديد من المغذيات المهمة للشعر مثل الزنك وفيتامين E. وهما العنصران الأهم تقريباً في تطويل الشهر.
  2. عدم تناول الأطعمة التي تعمل على تطويل الشعر والمغذية له. مثل الجوز، و اللوز والمكسرات بأنواعها. المأكولات البحرية. الخضار الورقية مثل الجرجير وهو مهم جداً لتطويل الشعر. الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند، وهي في غاية الأهمية لتطويل الشعر. ويجب استبدالها فوراً بالزيوت المهدرجة الضارة للجسم والشعر.

الإجراءات التكميلية

ونلجأ لهذا الخيار بعد تطبيق الإجراءات السابقة. لأننا إن طبقنا السابق بالتأكيد ستزداد سرعة نمو الشعر. لكن هذه

الإجراءات التكميلية تجعل الفائدة أضعاف. وتنقسم إلى قسمين: مواد طبيعية، وحبوب. أما المواد الطبيعية مثل

الزيوت المركزة مثل زيت الجرجير، الثوم، الخروع، جنين القمح، الحبة السوداء، جوز الهند، الزيتون، اللوز ( هذه

الزيوت تم إثبات فعاليتها لتطويل الشعر في وقت قياسي).

الحبوب: مثل الزنك، فيتامين E، البايوتين، هذه أهم الحبوب التي ينصح بها لتطويل الشعر، ويجب الاستفسار قبل

شرائها ومعرفة الحبوب الأخرى التي تساهم أيضاً في تطويل الشعر.

اقرأ أيضاً رجيم الكيتو

  • هل كان هذا المحتوى مفيدا ؟
  • نعملا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى