unctegorised

4 معلومات لم تكن تعرفها عن شعر الرأس

4 معلومات لم تكن تعرفها عن شعر الرأس

نبحث كثيراً عن وصفات لنعومة ال شعر ، وحل مشاكل التساقط و التقصف، ونستفسر عن سبب اختلاف

طبيعة الشعر من شخص لآخر سواء درجة جفافه أو لونه أو كثافته وسرعة نموه. في هذا المقال ستتعرف

على أهم 4 معلومات لم يخبرك أحد بها من قبل عن شعرك!

كم يبلغ عدد شعر الرأس الطبيعي ؟

يختلف عدد شعر الرأس من شخص إلى آخر وهذا هو سبب اختلاف كثافته، فهناك أشخاص يعانون

من الشعر الخفيف، وآخرين تعد كثافة شعرهم جيدة وطبيعية، وقد تستغرب من أن هناك أشخاص

يعانون من شدة كثافة شعرهم، نعم فيكون عدد شعر الرأس كبير جداً ولكن هذا يحصل في حالات

نادرة، ويلجأ بعضهم إلى التخفيف منه بطريقة أو بأخرى. إن معدل عدد شعر الإنسان يبلغ من

90 إلى 150 ألف شعرة، وإن كنت ذا اطلاع على علوم الطاقة لن تكون معلومة أن معدل نمو

الشعر في الصيف أسرع منه في الشتاء، حيثُ أنه في الشتاء و الخريف تكون الطاقة أرضية ويتجه

كل شيء للنزول والسقوط. بينما في الصيف والربيع تكون الطاقة سماوية ويتجه كل شيء للصعود والنمو.

ما الذي يحدد كمية الدهون في شعر الرأس ؟

يختلف نوع الشعر من شخص لآخر فمنه الجاف، العادي، الدهني وهذا تبعاً لاختلاف طبيعة فروة

الرأس كعامل خارجي، أما العامل الداخلي فهو بناءً على البويصلات الداخلية و الغدد الدهنية المحيطة

بها، فكلما زادت إفراز الدهون كان الشعر دهنياً أكثر وكلما قلت مال الشعر لأن يكون جافاً. وتجدر

الإشارة إلى أن ال شعر العادي إذا زادت عدد مرات غسله عن الحد الطبيعي ( مرة أسبوعياً) يؤدي

ذلك إلى جفافه. أما الشعر الدهني فهذا مهم حيثُ يخلصه من الدهون الزائدة التي تغطي سطح شعر الرأس.

ما الذي يحدد لون الشعر

كما أن الدهون التي يتم ضخّها من الخلايا الدهنية حول البويصلات تحدد نوع الشعر، فكلما زادت أصبح

الشعر دهنياً وكلما قلت أصبح جافاً أكثر، فإن هناك خلايا مكسبة للون وتصبغ الشعر بلون مميز، وكلما

زادت مادة الميلانين الملوِّنة أصبح الشعر داكناً أكثر ومال إلى الأسود القاتم، وكلما قلّت تدرج نحو البني

و الأشقر الغامق فالفاتح وهكذا. وجديرٌ بالذكر أن هذه الخلاية الملونة تعود بشكل مباشر لعوامل وراثية

بحتة. وإن كنت تستفسر عن سبب الشعر الأبيض، فيحدث غالباً عند كبار السن بسبب تكون فقاعات

صغيرة من الهواء عند الخلايا هول البصيلات، وهناك عوامل أخرى غير التقدم في السن مثل الخوف

والإصابة بأمراض أخرى مثل البهاق وكل ذلك يؤدي لتكون تلك الفقاعات.

نعومة شعر الرأس

أيضاً عومة الشعر وانسداله تختلف من شخص لآخر، ويعود غالباً للعامل الوراثي، ونفسّر اختلاف نعومته

كالتالي: كلما كان مقطع الشعرة مستديراً أكثر كلما مال إلى أن يكون ناعماً منسدلاً، وكلما كان بيضاوياً

أصبح ذا شكل مموج، وكلاما كان بيضاوياً أكرت كلما أصبح مجعداً أكثر.

اقرأ أيضاً: أفضل وأسرع طريقة لتطويل الشعر

السابق
فوائد الكركم
التالي
رجيم البروتين كم ينزل