بلوك تشين

3 عوامل يجب مراعاتها عند الاستثمار في الأسهم أو صناديق الاستثمار المتداولة

الاستثمار وشراء الأسهم في صناديق الاستثمار يعد من أفضل الطرق للادخار وهي غالبا أكثر استقرار من الأسهم الفردية، في هذا المقال نقدم لكم في منصة إيفست للتداول أون لاين ثلاثة عوامل يجب مراعاتها عند الاستثمار في هذه الصناديق.

1- ما مدى استعدادك للبحث؟

أحد أكبر الاختلافات بين الأسهم الفردية وصناديق الاستثمار المتداولة هو مقدار البحث الذي تتطلبه.

يتطلب الاستثمار في الأسهم الفردية مزيدًا من البحث لأنك مسؤول عن اختيار كل شركة مدرجة في محفظتك. 

مع ETFs، عليك ببساطة الاستثمار في ETF واحد وأنت تستثمر تلقائيًا في جميع الأسهم المدرجة في هذا الصندوق.

هناك أيضًا المزيد من المخاطر عندما تستثمر في الأسهم الفردية. قد يكون لديك فقط عشرات الأسهم المختلفة في محفظتك، لذلك من المهم أن تبذل قصارى جهدك للتأكد من أن كل واحد من هذه الأسهم يمثل استثمارًا قويًا.

عندما تستثمر في ETF، من ناحية أخرى، قد تمتلك مئات أو حتى آلاف الأسهم المختلفة. إذا لم يكن أداء عدد قليل من هذه الشركات جيدًا، فلن يكون لذلك تأثير كبير على محفظتك بالكامل.

هذا لا يعني أن الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة لا يتضمن أي بحث على الإطلاق. لكنها أقل كثافة في البحث من الأسهم الفردية.

2- كيف تريد محفظتك؟

الجانب السلبي لصناديق الاستثمار المتداولة هو أنه ليس لديك سيطرة على الأسهم في كل صندوق.

إذا كنت تستثمر في ETF معين، فيجب أن تمتلك جميع الشركات المدرجة في هذا الصندوق سواء أعجبك ذلك أم لا. إذا لم يكن امتلاك محفظة شخصية للغاية على رأس قائمة أولوياتك، فقد تعمل صناديق الاستثمار المتداولة بشكل جيد من أجلك. 

ولكن إذا لم يكن لديك سيطرة كاملة على كل سهم تمتلكه يكسر الصفقات، فقد تكون الأسهم الفردية رهانًا أفضل.

مع الأسهم الفردية، يمكنك بناء محفظة أحلامك التي تشمل فقط الشركات التي تشعر بقوة تجاهها. وإذا قررت بعد بضع سنوات أنك لا تريد الاستثمار في أسهم معينة بعد الآن، فأنت حر في بيعها وشراء شيء مختلف دون قلب محفظتك بالكامل.

3- هل أنت مستثمر غير مباشر أو عملي؟

أخيرًا، فكر في مقدار الجهد الذي ترغب في بذله للحفاظ على استثماراتك. صناديق الاستثمار المتداولة هي استثمارات غير مباشرة، في حين أن شراء الأسهم الفردية يتطلب المزيد من العمل.

تشتهر معظم صناديق الاستثمار المتداولة بأنها أنواع من الاستثمارات “حددها ونسيانها”. كل ما عليك فعله هو الاستثمار بانتظام وترك أموالك وشأنها. سيهتم الصندوق بالباقي دون الحاجة إلى تحريك إصبعك.

ومع ذلك، تتطلب الأسهم الفردية مزيدًا من البحث مقدمًا بالإضافة إلى مزيد من الجهد للحفاظ عليها. بعد شراء الأسهم الخاصة بك، ستحتاج إلى مواكبة آخر الأخبار عن الشركات التي استثمرت فيها للتأكد من أنها لا تزال تستحق الامتلاك.

يعد الاحتفاظ بأسهمك على المدى الطويل أمرًا أساسيًا لبناء الثروة، ولكن إذا لم تعد شركة معينة استثمارًا جيدًا، فمن المهم معرفة وقت البيع أيضًا.

بينما تمثل الأسهم مجهودًا أكبر من صناديق الاستثمار المتداولة، هناك أيضًا إمكانية لتحقيق عوائد أعلى من المتوسط. لذا عندما تقرر الخيار الأفضل بالنسبة لك، فكر في مقدار العمل الذي ترغب في القيام به مقابل عوائد أعلى. إذا كنت راضيًا عن متوسط ​​العائدات واستثمار غير فعال، فهذا رائع.

قد تكون صناديق الاستثمار المتداولة هي خيارك الأفضل. ولكن إذا كنت ترغب في اتباع نهج أكثر كثافة في البحث لمحاولة التغلب على السوق، فيمكنك اختيار الأسهم الفردية بدلاً من ذلك. 

لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة، ولكن معرفة تفضيلات الاستثمار الخاصة بك يمكن أن يساعدك في اختيار الخيار الأفضل لك.

  • هل كان هذا المحتوى مفيدا ؟
  • نعملا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى