الحمل ومراحله

أفضل طرق الحفاظ على صحة الطفل

الحفاظ على صحة الطفل تعتبر من بين أكثر المهمات التي يجب أن يهتم بها الآباء على الإطلاق.

فهي المهمة الأولى التي تبدأ منذ التلقيح الأول ما بعد الزواج، إلى أن يأتي الطفل ويخرج من رحم الأم.

ليرى الحياة وما فيها، ففي كل يوم منذ أن كان جنيناً إلى أن خرج وأصبح طفلاً كاملاً متكاملاً، هو بحاجة إلى رعاية وإهتمام مستمرين وخاصة في ظل إنتشار وتفشي جائحة كورونا.

تعريف صحة الطفل

يمكننا بإختصار هذا المصطلح المهم الذي يهم الأباء بدرجة كبيرة بأنه عبارة عن إجتماع الكثير من العوامل المشتركة والمتشابكة التي من خلالها تعمل على دعم الطفل من جميع النواحي نفسياً، إجتماعياً، وعاطفياً، إضافة إلى الإهتمام الصحي وهو محور حديثنا في هذا المقال.

فعندنا نقوم بإجراء بحث عن صحة الطفل ونريد التحدث عنه من الهام جداً أن نذكر بأن الصحة تشمل جميع ما يتعلق بالطفل نفسياً وبدنياً فكلها مجتمعة تلعب الدور الأكبر في سلامة الطفل وتسهيل عملية نموه بشكل طبيعي.

فلا يمكننا أن نتخيل بأن طفل يعاني من مشاجرات ومشاكل أسرية بين الأب والأم بشكل دائم ويكون طفلاً سوياً بدنياً أو إجتماعياً، ناهيك عن أن أطفل يعانون من مشكلة التنمر التي تعمل على مشاكل نفسية عند الطفل تؤثر بشكل كبير على أدائه الدراسي والتأقلم الإجتماعي.

كيف نحافظ على صحة الأطفال ؟

هذا السؤال تردده كل أم بشخص خاص، وكل أب أيضاَ، وذلك لأن صحة الطفل وسلامته من بين أكثر الأمور حساسية.

خاصة أننا نتكلم عن كائنات صغير ملائكية مناعتها ضعيفة وبحاجة إلى قوة ودعم من أجل التصدي للأمراض والميكروبات، فالسؤال هنا هو كيف أحافظ على طفلي من الأمراض وأحميه من الفيروسات؟

تعريف صحة الأطفال
أفضل طرق الحفاظ على صحة الطفل

نصائح عن صحة الطفل

كما ذكرنا سابقاً تحسين صحة الطفل تحتاج إلى تضافر الكثير من العوامل.

وذلك للخروج بطفل سليم إجتماعياً وجسدياً، وإليك بعضاً من أفضل طرق الحفاظ على صحة الأطفال بحيث يكون آمنين بعيدين عن أي مشاكل نفسية أو صحية أو عاطفية وهي على الشكل التالي:

الطفل ما قبل الولادة

لكي نتأكد ونحرص على الطفل قبل الولادة علينا أن نهتم بأمور بسيطة وسهلة ولكنها مهمة لطفل نريد أن نخرج منه سليماً ومعافى فلذلك علينا أن:

  • على الأم الحامل الإبتعاد كل البعد عن التدخين أو أياً من الممارسات الخاطئة.
  • الحرص على ممارسة الرياضة الخفيفة .
  • الأكل أكل صحي وغذائي محتوياً على الفيتامينات والمعادن المهمة.
  • الإبتعاد على أي مشاكل نفسية تؤثر على الجنين والأم على حدا سواء.
  • إجراء فحوصات شهرية (تصوير) للتأكد من سلامة الطفل.
  • المشي بشكل مستمر لتسهيل عملية الولادة وعدم التعرض لمشكلة الخلع.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق التعامل مع الطفل الغيور من المولود الجديد

نوم الطفل بشكل كافي

كيف أحافظ على صحة طفلي الرضيع ؟

ما بعد الحمل والولادة يأتي أمر مهم وهو أن نحرص على نوم الطفل بشكل كافي من أجل صحة الطفل ، بحيث يأخذ قيلولته يومياً بعيداً عن الضوضاء والإزعاج.

فالطفل في سنوات عمره الأولى، وهو جنين أو حينما يقبل على الروضة والدخول في رياض الأطفال مع بداية الإلتحاق في المدرسة بحاجة إلى أن ينام لكي يساعده هذا على أن تنمو أعضاء جسمه بشكل طبيعي وسليم، ناهيك عن تحسين عمل الذاكرة والعقل بشكل عام.

  • تساعد على نموه بشكل سريع.
  • تقوي عظامه وتعزز من قوته.
  • تعمل على تقوية الجهاز المناعي وبالتالي الوقاية من الأمراض.
  • تساعده في التركيز أثناء الدراسة أو الحديث.
  • تحسين الحالة المزاجية عند الطفل.
  • الرضاعة الطبيعية أمر مهم للطفل الذي ما زال جنيناً.
  • من المهم جداً عدم تعويد الطفل على السهر في ساعات متأخرة من الليل.
  • الإبتعاد على السهر نهائياً فهو مضر للكبير وللطفل أيضاً.

فلذلك يجب أن نحرص على أن ينام الطفل نوماً يصل إلى 8 ساعات يومياً كحد أقصى من أجل تزويده بالطاقة والحيوية والنشاط والقيام بمهامه اليومية وتسريع عملية تعلمه سواء في الحياة اليومية أو الحياة المدرسية.

طفل يأكل ، صحة الطفل في المدرسة

التغذية وشرب المياه

ما زلنا مع أفضل طرق الحفاظ على صحة الطفل ونحاول أن نوفر لكم إجابة وافية كافية عن سؤال اليوم وهو كيف نحافظ على صحة الأطفال ؟

وبما أننا نتكلم عن أطفال فأن من الأشياء الهامة التي تساعد على تحسين صحة الأطفال وهي الأكل والشرب، فمن المهم جداً الحرص على :

  • شرب الماء بشكل كافي تماماً كما هو الحال في النوم.
  • التغذية السليمة التي تحتوي على الكثير من الفوائد الصحية.
  • إحتواء الأكل على الفيتامينات والمعادن ونجدها في الخضروات والفواكه.
  • الإبتعاد كل البعد عن المشروبات الغازية التي تعمل على هشاشة العظام عن الطفل.
  • تشجيع الطفل على شرب الماء بإستمرار.
  • فهذا يعمل على ترطيب الجسم وتحسين عملية الهضم في الجهاز الهضمي.
  • شرب العصير الطبيعي الذي يحتوي على المانجا، التفاح، البرتقال، الموز، وغيرها من الفواكه.

الطفل وممارسة الرياضة

الرياضة أمر هام للصغير والكبير، فلذلك من الجيد الحرص على أن يلعب الطفل كرة القدم، وأن يمارس أنواعاً من أنواع الرياضة المناسبة لعمره ولبنية جسمه مثل السباحة،الجري، التخييم فالرياضة تعمل على:

  • تقوية العظام وتزيد من قوته ورشاقته.
  • تساعد على تنشيط العقل.
  • تحميه من الأمراض.
  • تعمل على زيادة قوة الجهاز المناعي.
  • تساعده على النوم وأخذ القسط الكامل من النوم الليلي.
طفل يأكل بطيخ ، كيف أحافظ على صحة الطفل
أفضل طرق الحفاظ على صحة الطفل

صحة الطفل في المدرسة

إضافة إلى النصائح سابقة الذكر والتي تتحدث وتجيب عن سؤال اليوم كيف نحافظ على صحة الأطفال.

فإن هناك بعض الأمور الأخرى التي تساعد على الحفاظ على صحة الطفل داخل الحرم المدرسي وخاصة أننا نتعايش اليوم من نفشي وإنتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19):

  • الحرص على إستخدام معقمات اليد التي تحتوي على الكحول.
  • غسل اليدين بالماء والصابون بشكل جيد.
  • تنبيه الطفل الإبتعاد عن الأطفال المصابون بعدوى.
  • تعليم الطفل عدم مشاركة الزجاجات المائية أو الأكل أو الشرب مع الآخرين.
  • الحرص على نظافة يديه بعد الإستراحة وأكل الطعام.
  • عدم لمس الأنف، أو الفم في حال كان مصاباً بأي مرض.
  • الحرص على أكل الفطار فهو مهم بناء وتنشيط عقل الطفل مع بداية اليوم.
  • الإستحمام بعد العودة من المدرسة.
  • أكل الغذاء فهو أيضاً مهم.
  • النوم ولو ساعة واحدة خلال الظهر وبعد الرجوع من المدرسة.
  • عدم أكل الأكل الخارجي المضر صحياً.

في الختام، تعرفنا على أفضل طرق الحفاظ على صحة الطفل والتي من أبرزها الإهتمام في نوم الطفل، نوعية أكله وشرابه، ونظافته الشخصية، هذه العوامل مجتمعة إضافة إلى عوامل أخرى نفسية وإجتماعية تساعدان الطفل والأطفال على التزود بنعمة الصحة والسلامة والنمو الطبيعي المعافى.

لا تنسى أن تقرأ: أفضل 5 مواقع تعليم البرمجة للأطفال 2020

مصدر

  • هل كان هذا المحتوى مفيدا ؟
  • نعملا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى