صحة الحامل

أعراض الحمل خارج الرحم والفرق بينه وبين الطبيعي

أعراض الحمل خارج الرحم نتعرف عليها بالتفصيل في السطور التالية عبر موقع مفيد، وكذلك الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم، مع الأسباب التي ينتج عنها حدوثه، وعدد من عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة به، حتى يمكن تجنب حدوثه قدر الإمكان، والوقاية من الحمل خارج الرحم بالإضافة إلى علاجه.

أعراض الحمل خارج الرحم

هناك العديد من الأعراض التي تشعر بها المرأة عند حدوث حمل خارج الرحم، ومنها ما يلي:

  • الإحساس بالألم في جانب واحد من البطن، وهذا الألم يكون حادًّا ومستمرًّا.
  • وجود ألم في القولون.
  • الشعور بالألم عند التبول.
  • الإحساس بألم في منطقة الحوض.
  • القيء والإسهال.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • نزيف مهبلي يبدأ ويتوقف خلال فترة قصيرة.
  • هناك عدد من الحالات التي تُصاب بألم في الكتف أيضًا.

تعرف على: أخطر الأطعمة على الحامل تجنبها

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

بعد التحدث عن أعراض الحمل خارج الرحم، فإن الفرق بينه وبين الحمل الطبيعي، هو أنه عند حدوث الحمل الطبيعي يتم تخصيب البويضة في قناة فالوب، ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتنغرس في بطانته، ويبدأ جوف الرحم بالتمدد على مدار شهور الحمل التسعة، وهو ما يوفر بيئة آمنة للجنين.

اقرأ أيضا :

أما في حالة حدوث الحمل خارج الرحم، فعادةً ما تبقى البويضة المُخصبة في قناة فالوب، ولأن هذه القناة ضيقة ولا يمكنها التمدد، فإن نمو البويضة ينتج عنه تمزق القناة وحدوث نزيف يُهدد الحياة، وهناك حالات أخرى يمكن أن تنغرس البويضة فيها في جوف البطن أو في المبيض.

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

أسباب الحمل خارج الرحم

تعرفنا على أعراض الحمل خارج الرحم، أما أسبابه فإنها في العديد من الحالات لا تكون واضحة، ولكن أحيانًا يرتبط وجود هذا النوع من الحمل بأحد الأسباب التالية:

  • وجود التهابات وندبات في قناة فالوب، بسبب إجراء عملية جراحية في السابق، أو الإصابة بعدوى.
  • التشوهات الجنينية.
  • عوامل هرمونية.
  • عيوب خلقية.
  • تطور البويضة المُخصبة بصورة غير طبيعية.
  • الإصابة بمرض يؤثر على شكل ووظيفة الأعضاء التناسلية، وقناة فالوب.

عوامل تزيد خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم

بالإضافة إلى الأسباب السابقة، هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم، وهي كالتالي:

  • الإصابة بالحمل خارج الرحم من قبل.
  • وجود تاريخ للإصابة بالعقم.
  • وجود تاريخ للإصابة بالتهابات الحوض.
  • عند الخضوع للتلقيح الصناعي لعلاج العقم.
  • الإصابة بأحد الأمراض التي يتم نقلها جنسيًا.
  • استخدام اللولب في تحديد النسل.
  • التقدم في العمر، إذ يزيد احتمال الإصابة به من عمر 35 فأكثر.
  • التدخين.

تابع معنا: حمض الفوليك للحامل

متى ينزل دم الحمل خارج الرحم

لا يستمر هذا الحمل بصورة طبيعية، لأن البويضة المُخصبة لا تتمكن من البقاء على قيد الحياة، وعادةً ما ينزل الدم في المراحل المبكرة من الحمل، ونزول الدم مع التزامن مع وجود ألم بالحوض، من العلامات الدالة على حدوث الحمل خارج الرحم، وهناك حالات يحدث فيها انفجار في قناة فالوب، وينتج عن ذلك نزيف قد يهدد حياة المرأة.

اقرأ أيضًا: الفرق بين دم الدورة ودم الإجهاض المبكر في الصور

هل يكبر البطن في الحمل خارج الرحم

تعرفنا في السطور السابقة على أعراض الحمل خارج الرحم، وعند حدوث هذا النوع من الحمل يكبر حجم الرحم ويلين، ولكنه لا يتناسب مع عُمر الحمل، وعند إجراء الفحص الطبي يلاحظ الطبيب وجود كتلة ملتصقة في جدار الرحم أو خلفه، وبالتالي يطلب المزيد من الفحوصات، ليتأكد من حدوث حمل خارج الرحم، وفي هذه الحالة يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة على الفور.

كيفية التشخيص

  • في حالة شك المرأة في تعرضها للحمل خارج رحمها، لا بد من استشارة الطبيب على الفور، إذ يقوم بإجراء السونار المهبلي، ومن خلاله يتأكد هل الحمل داخل الرحم أم لا.
  • كما يمكن اللجوء إلى إجراء فحص الدم، للتعرف على مستوى هرمون الحمل، وهرمون البروجسترون، وفي حالة انخفاض المعدل الخاص بهما أو بقائه كما هو على مدار بضع أيام، مع عدم إيجاد كيس الحمل في السونار، قد يدل هذا على الحمل خارج الرحم.
كيفية تشخيص الحمل خارج الرحم

كم يستمر الحمل خارج الرحم

في معظم الحالات لا يستمر هذا الحمل أكثر من عدة أسابيع، لأن الأنسجة التي توجد خارج الرحم لا يمكنها إمداد البويضة المخصبة بما تحتاجه من دم وغذاء وأكسجين، وبالتالي لا يمكن توفير البيئة الملائمة للجنين، وإذا لم يتم تشخيص هذا الحمل مبكرًا، يمكن أن يستمر من 6 إلى 16 أسبوعًا، قبل أن تنفجر قناة فالوب.

اقرأ المزيد حول: اسابيع الحمل الطبيعي للبكر؟ وكم عدد اسابيع الحمل للولادة القيصرية؟

علاج الحمل خارج الرحم

بعد معرفة أعراض الحمل خارج الرحم وأسبابه، فإن العلاج يتم كالتالي:

  • الأدوية: يتم اللجوء إلى الأدوية في حالة عدم وجود احتمال لحدوث مضاعفات في الوقت الحالي، إذ يمكن أن يصف الطبيب دواء الميثوتركسيت، وهو دواء فعال يساعد على وقف نمو خلايا الجنين، ويتم منحه للمرأة على هيئة حقن، وتعتمد الجرعة على نتيجة فحص الدم.
  • الجراحة: في بعض الأحيان تكون الجراحة هي الحل الذي يمكن اللجوء إليه، إذ يتم إجراء شق في البطن، ويتم التخلص من الجنين، مع إصلاح أي ضرر ناتج عن هذا الحمل.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

فيما يلي عدة طرق للوقاية من الحمل خارج الرحم، والتي تقلل من عوامل خطر الإصابة به، ومنها:

  • الحفاظ على صحة الجهاز التناسلي باستمرار.
  • إجراء الفحوصات بصورة مستمرة.
  • تجنب التدخين تمامًا.

نصائح هامة بعد العلاج

سواء تم العلاج باستخدام الأدوية أو بالجراحة، فمن المهم اتباع النصائح التالية:

  • في حالة إجراء الجراحة، لا بد من الاعتناء بالجرح، وهو ما يتم عن طريق تنظيفه، والتأكد من عدم احتوائه على إفرازات صديدية، أو احمرار، أو تورم.
  • عدم حمل أي أشياء ثقيلة.
  • الإكثار من تناول السوائل، للوقاية من الإصابة بالإمساك.
  • كما لا بد من الحصول على الراحة، وخاصةً في الأسبوع الأول من التعافي، وفي الأسابيع التالية يمكن زيادة النشاط ولكن بالتدريج.

مدة الانتظار قبل الحمل مرة أخرى

تعرفنا في الفقرات السابقة على أعراض الحمل خارج الرحم وكيفية علاجه، أما عن المدة التي يجب على المرأة انتظارها قبل التخطيط للحمل مرة أخرى، فإنه لا توجد مدة محددة، ولكن يُنصح بتأجيل الحمل 3 أشهر، أو بعد انتهاء دورتين شهريتين على الأقل، حتى يتم التأكد من عودة الدورة الشهرية إلى طبيعتها، وكذلك التعافي من أي مشاكل نتجت عن حدوث الحمل خارج الرحم، مثل وجود كدمات أو التهابات داخلية، مع التأكد من التخلص من تأثير الأدوية على خلايا الجسم، لتجنب إصابة الجنين الجديد بعيوب في الأنبوب العصبي.

ختامًا تحدثنا عن أعراض الحمل خارج الرحم، مع الطرق التي يتم علاجه من خلالها، وكذلك كيفية الوقاية من حدوثه، بالإضافة إلى المدة التي يجب على المرأة انتظارها قبل أن تخطط للحمل مرة أخرى.

الأسئلة الشائعة

متى تبدأ ظهور أعراض الحمل خارج الرحم؟

بعض الحالات لا تظهر لديها أعراض، وحالات أخرى يمكن أن تبدأ الأعراض لديها في الظهور في المدة التي تتراوح بين الأسبوع الرابع والأسبوع الثاني عشر من الحمل.

إذا كان الحمل خارج الرحم، هل يظهر في التحليل المنزلي؟

عند إجراء الاختبار المنزلي أو اختبار الدم، يظهر الحمل حتى وإن كان خارج الرحم، ولكن عند ظهور انخفاض في مستوى هرمون الحمل، فإن ذلك يشير إلى وجود مشكلة ولا بد من المتابعة.

هل الحمل خارج الرحم يسبب ألمًا في أسفل الظهر؟

عند الإحساس بألم مفاجئ أسفل الظهر أو أسفل البطن، قد يدل ذلك على حدوث الحمل خارج الرحم، وخاصةً في حالة مرافقته لألم في الكتف.

هل الحمل خارج الرحم يصاحبه غثيان؟

الإحساس بالغثيان مع ألم في الثدي من الأعراض التي يمكن ظهورها خلال الحمل خارج الرحم، ولكن الأعراض الأكثر شيوعًا والتي تحتاج إلى تدخل طبي سريع، هي وجود ألم شديد في البطن أو الكتف.

مفيد على اخبار جوجل

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى