الذكاء الاصطناعي AIبرمجة المواقع والتطبيقات

الذكاء الاصنطاعي في تطوير المواقع الالكترونية

تطوير المواقع الالكترونية يدخل فيه الذكاء الاصطناعي بصورة كبيرة ، وقد قطع التطور التكنولوجي شوطا طويلا مع التركيز على جعل الحياة أكثر ملاءمة وأسهل بالنسبة للمستخدمين.

فكلما زاد عدد المستهلكين الذين يتعود عليهم استخدام الويب،

زاد الطلب عليهم للحصول على طابع شخصي إن رغبتهم في التحسين لا تنتهي أبداً.

لمواكبة وتيرة التقدم التكنولوجي ومواجهة مثل هذا الطلب المتزايد،

يواجه مطورو الويب الكثير من التحديات وهم يتنقلون باستمرار لتحسين تجربة المستخدم والحفاظ على السمعة التي لم يتحصلوا عليها بسهولة.

في موضوعنا اليوم من مفيد سنتخدث عن اهمية الذكاء الاصطناعي لمطوري الويب ، وكيف يدخل الـ AI في تطوير المواقع الالكترونية فهيا بنا .

اهمية الذكاء الاصطناعي لمطوري الويب

ان الهدف من مطوري الويب في جميع أنحاء العالم هو توفير أعلى درجة من خبرة المستخدم لعملائهم.

وبالتالي فقد أصبح مطورو الويب أكثر حذرا في حين اختاروا تقنيات أفضل وعمليات تصميم صحيحة حتى تظل ذات صلة.

اليوم واجهة المستخدم هي أحد المكونات الرئيسية المسؤولة عن إنشاء موقع ويب .

أصبح المستخدمون أكثر ذكاءً وبالتالي يصبح من الضروري وجود حلول ويب ذكية تحت تصرفهم وهنا يأتي دور الذكاء الاصطناعي.

يمكن للميزات في تطبيقات الويب تمكين مطوري الويب من تقديم أفضل حلول الويب للعملاء.

مع تطبيقات الذكاء الاصطناعي، يمكن لمطوري الويب معالجة المشاكل المرتبطة بتحليل الجودة، والترميز، والأمان، وتجربة المستخدم، والكثير غيرها.

كيف يدخل الذكاء الاصطناعي في تطوير المواقع الالكترونية ؟

الذكاء الاصطناعيفيما يلي بعض الطرق التي يؤثر فيها الذكاء الاصطناعى على تصميم وتطوير الويب :

التصميم

يساعد الذكاء الاصطناعي في هندسة عملية بناء الويب ويصبح المصمم وراء شعارات العلامات التجارية والأسماء التي تهيمن على الصفحة الرئيسية لموقع الويب.

تستخدم شركات تطوير المواقع الإلكترونية أدوات AI مثل “تخصيص العلامات التجارية” ،

لتصميم شعارات مخصصة وأتمتة عملية التسويق في غضون دقائق.

لقد جعل الذكاء الاصطناعي التصميم شبكة جيدة و اقل تكلفة ويسهل الوصول ،

إليه لأصحاب المشاريع الصغيرة والشركات الكبيرة على حد سواء.

إن تطبيق أدوات الذكاء الاصطناعي للتصميم (ADI) مثل “الإشارة المرجعية”، و”الأدوات الحرفية”، و”Wix”

هي اللبنات الأساسية للعديد من مواقع الويب اليوم وفي الوقت الحاضر تطورت أنظمة ADI إلى أدوات فعّالة بنتائج جذابة ووظيفية.

اليوم لا يضطر المطورون إلى إنشاء مواقع ويب من البداية، ولا يضرون قضاء ساعات في اختيار أفضل قالب.

ولكن بدلاً من ذلك، تستطيع مواقع الويب، باستخدام أدوات ADI، أن تصمم نفسها بذكاء،

باستخدام اسم الموقع والإجابات على بعض الأسئلة السريعة.

كتابة اكواد المواقع الالكترونية

يمكن للمطورين استخدام AI لتسهيل برمجة الويب ويعتبر الترميز أحد التحديات التي تواجه أي مشروع لتطوير الويب.

ومع ذلك، يمكن للذكاء الاصطناعي أتمتة المهام الأساسية المختلفة ومساعدة مطوري الويب في العثور على الحل المناسب لتطوير الويب.

يتوفر AI مع وظائف أساسية مثل تحديث السجلات أو إضافتها أو تحريرها إلى قاعدة بيانات.

ويمكن أن تتوقع برامج الذكاء الاصطناعي وحدات البت من التعليمات البرمجية التي من المرجح استخدامها لحل مشكلة، ثم تستخدم هذه التوقعات لحث مطوري الويب على تبني حل معين.

يعد “Pix2Code” مثالاً جيدًا لبرامج الذكاء الاصطناعي التي تهدف إلى أتمتة التطوير الأمامي. ويمكن استخدام الخوارزميات الاصطناعية لإنشاء رموز تعديل ذاتي من الصفر إلى شفرة وظيفية كاملة دون تدخل بشري.

الشات بوت

كنا قد تحدثنا سابقا عن : ما هي افضل المنصات لـ عمل شات بوت chatbot ؟!

لا يؤثر الذكاء الاصطناعي على تصميم الويب وتطويره على المطور فحسب. بل إنه يغير أيضًا طريقة استخدام المستخدمين لمواقع الويب.

تتطلب الإصدارات الأقدم من برامج الدردشة الإعداد المسبق أو البرمجة مسبقًا للمسارات المحادثات التي كثيراً ما أدت إلى إحباطات المستخدمين النهائيين.

ومع ذلك، تستخدم برامج الدردشة التي يتم تشغيلها بواسطة AI نماذج NLP (معالجة اللغة الطبيعية) لإجراء محادثات أكثر أصالة وطبيعية وفهم احتياجات العملاء بشكل حقيقي، كما يمكنها التكيف مع الأخطاء الإملائية الإقليمية والاختلافات اللغوية.

تسمح إمكانيات ترجمات بوتات الدردشة للمستخدمين بالوصول إلى الخدمات والتطبيقات بلغتهم المفضلة.

التحليل

تمكّن أدوات التحليلات شركات تطوير مواقع الويب من تحليل مواقع الويب وتحسينها وفقًا لذلك، من خلال تحليل البيانات الضخمة إلى أنماط وأرقام يمكن تحليلها بأدوات التحليل التنبؤي مثل Infosys.

ويتيح ذلك للشركات فهم أنواع العملاء التي يتم رسمها إلى مواقع الويب الخاصة بها،

فضلاً عن استيعاب هؤلاء الزائرين بسلاسة تامة.
تجربة المستخدم تمكن مطوري الويب استخدام النتائج من منصات تحليلات مشغّلة بواسطة الذكاء الاصطناعي ،

لتضييق المواقع وتنقيحها وجعلها سهلة الاستخدام بشكل متزايد.

يمكن لأدوات تحليل الذكاء الاصطناعي إعداد وصف شامل للبيانات المجمّعة واستخدام أدوات استخراج البيانات لإنشاء معلومات معمقة، الذي بعد ذلك يقود النسيج لتطوير وتصميم إستراتيجية.

ويمكن تحقيق ذلك من خلال نظام مُنشأ بشكل فعال، يستخدم تعلم الآلة، NLP (معالجة اللغة الطبيعية)، رؤية الكمبيوتر، خوارزميات الصور والأدوات، وغيرها.

“Kore.ai” هي إحدى هذه المنصات التي تمكن صناع القرار من الحصول على معلومات معمقة يحتاجون إليها لتحقيق نتائج الأعمال ضمن التحليلات المستندة إلى البيانات.

التخصيص

يتزايد الطلب على تخصيص خدمة المواقع الالكترونية من كل من المؤسسات والمستخدمين الخاصين. وهذه المتطلبات تتجاوز مجرد الصور أو المواقع المستجيبة المصممة للتأقلم مع أجهزة المستخدم.

فهو يتضمن تسليم محتوى ديناميكي ومخصص يتم تخصيصه وفقاً للسلوك التاريخي للمستخدم، إن التخصيص يعني عادة دمج الذكاء الاصطناعي مع بيانات حول تفاعلات المستخدم أو الخصائص الديمغرافية أو نشاط محرك البحث.

لقد كان الذكاء الاصطناعي أداة رئيسية عندما يتعلق الأمر بالتخصيص.

تعمل المتغيرات مثل القيم والسياق والسلوك والموقع على تعديل تفاعل موقع ويب الذي يقوم المستخدم بزيارته.

مع ذكاء AI يتطور كل مستخدم شخصية بشكل مستمر. يمكّن هذا البرنامج التدريبي مواقع ويب من أن تكون مصممة بحسب الفرد ويحدد ما يراه ومتى يراه.

كانت هذه اهم 5 طرق يدخل الذكاء الاصطناعي AI في برمجة و تطوير المواقع الالكترونية.

المصدر : hackernoon

  • هل كان هذا المحتوى مفيدا ؟
  • نعملا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى