صحة وطب

زيت جوز الهند: فوائد زيت جوز الهند للشعر والجسم وفوائد أخرى

فوائد زيت جوز الهند للشعر والبشرة والوجه والطبخ وغيرها من الفوائد الكثيرة والمتعددة .. تدقيق : نسيم محمد العديني

عادة ما يتم تسويق زيت جوز الهند على أنه منتج غذائي خارق، في حين أنه فعلاً تركيبة سحرية فريدة من نوعها.

المزيج الرائع والمتوازن من الأحماض الدهنية المتواجدة في زيت جوز الهند تجعل منه مركبًا مذهلًا، لذلك يتم استخدامه بشكل واسع في الصناعات المختلفة.

زيت النارجيل له العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان للشعر والجسم والدماغ والقلب والعديد من الأعضاء الأخرى.

إليك في هذا المقال الكثير من الفوائد المذهلة حول فوائد زيت جوز الهند للشعر والجسم والفوائد الأخرى.

فوائد زيت جوز الهند للاكل 

غني بالأحماض الدهنية

يحتوي زيت جوز الهند على نسبة جيدة من الأحماض الدهنية المشبعة، لكن هذه الأحماض لها تأثير مختلف عن الأحماض الدهنية الأخرى.

الأحماض الدهنية المتواجدة في الزيت تساعد في حرق الدهون، كما أنها مسؤولة عن تزويد الجسم والدماغ بمصدر طاقة سريع.

أيضًا، تساعد الأحماض الدهنية في رفع مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم، لذلك هي تساعد في الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

معظم الدهون التي نحصل عليها من الغذاء هي دهون ذات سلاسل طويلة نسبيًا، إلا أن الموجودة في زيت جوز الهند هي ذات سلاسل متوسطة.

عند تناول الدهون ذات الأحماض الأمينية المتوسطة يقوم الكبد بهضمها على الفور، لذلك هي مصدر سريع للطاقة.

زيت جوز الهند يحافظ على القلب

لا يعتبر جوز الهند غذاءً شائعًا في البلاد الغربية، إلا أن الكثير من البلاد الشرقية تعتبره جزءًا مهمًا من نظامها الغذائي.

في دراسة حديثة أجريت على سكان البلاد الشرقية عام 1981 الذين يحصلون على 60% تقريبًا من طاقتهم من هذا النبتة المدهشة، أظهرت الدراسة نتائج رائعة على مستوى صحة القلب والجهاز الدوراني.

هذه الدراسة أشارت إلى أن هؤلاء الناس لديهم نسب منخفضة جدًا من الإصابة بأمراض القلب كالجلطات الدموية على سبيل المثال.

زيت جوز الهند: فوائد زيت جوز الهند للشعر والجسم وفوائد أخرى
زيت جوز الهند: فوائد زيت جوز الهند للشعر والجسم وفوائد أخرى

اقرأ المزيد: فوائد القسط الهندي للبشرة

يساعد في حرق الدهون

تعتبر السمنة وتراكم الدهون من الأمراض الشائعة في العصر الحديث، خصوصًا في البلاد الغربية والشرق الأوسط.

يعتقد الكثير من الناس أن السمنة تعتمد فقط على كمية الكاربوهيدرات التي يتم تناولها، لكن الأمر مختلف نوعاً ما.

بالإضافة إلى اعتماد السمنة على كمية الدهون التي نتناولها، فهي أيضًا تعتمد على الدهون التي نتناولها.

يحتوي زيت جوز الهند كما ذكرنا على أحماض دهنية ذات سلاسل متوسطة الطول، لذلك هي مصدر أسرع للطاقة من السلاسل الطويلة.

في دراسة حديثة أجراها باحثون تبين أن 15 إلى 30 جرام يوميًا من الأحماض المتوسطة الطول يساعد في استهلاك الطاقة بنسبة عالية تصل إلى 5%.

ما زالت الدراسات الحديثة تسعى إلى الوصول إلى نتائج أكثر وضوحًا حول فائدة زيت جوز الهند تحديدًا.

جدير بالذكر أن الزيت يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، لذلك تناوله بكميات كبيرة قد يؤدي إلى زيادة الوزن.

مضاد قوي للميكروبات

اللورك أسيد هو أحد الأحماض الدهنية المتواجدة بكثرة في زيت جوز الهند، والذي قد يصل إلى 50% من الأحماض الموجودة فيه، لذلك له العديد من الفوائد في مقاومة البكتيريا والفطريات.

عند هضم اللورك أسيد فإنه يتحول إلى مركب قوي له خصائص دفاعية ضد العديد من الميكروبات الضارة بالجسم، مثل:

  • البكتيريا العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus
  • فطريات المبيضات Candida albicans

أيضًا هناك العديد من الدراسات الحديثة القائمة على إدخال زيت جوز الهند ضمن مستحضرات غسول الفم ومعجون الأسنان.

يساعد في تقليل نوبات الجوع

أحد الأمور الملفتة للنظر في الأحماض الدهنية متوسطة الطول هو قدرتها على تخفيف الجوع بشكل كبير.

الأمر يعود بسبب قدرة الجسم على تحويلها إلى مواد كيميائية أخرى تساعد في تقليل شهية الإنسان اتجاه الطعام.

في دراسة أجريت على 6 أشخاص تم إعطاؤهم نسب متفاوتة من أحماض دهنية مختلفة الطول، أظهرت أن الذين يتناولون الأحماض الدهنية الأقصر يملكون شهية أقل اتجاه الطعام.

كما ذكرنا فإن زيت جوز الهند يعتبر مصدرًا رائعًا للأحماض الدهنية متوسطة الطول، لذلك يساعد في تخفيف الجوع بشكل كبير.

زيت جوز الهند يساعد في علاج الصرع

يسعى العلماء في الوقت الحالي في استخدام السلاسل المتوسطة ونظام الكيتو في علاج الكثير من الأمراض كالصرع على سبيل المثال.

هذه الأنظمة من الأغذية تحتوي على نسب قليلة من الكربوهيدرات ونسب عالية من الدهون، والتي بدأت تعطي نتائج جيدة.

أظهرت هذه النتائج فعالية هذا النوع من الأغذية في تقليل نوبات الصرع وتخفيفها، لذلك بدأت تعطي نتائج مبشرة إلى الآن.

كما ذكرنا، فإن زيت جوز الهند يحتوي على نسب عالية من الأحماض الدهنية متوسطة الطول، لذلك هو علاج فعال ومبشر لمعالجة نوبات الصرع.

زيت جوز الهند ينظم الكوليسترول في الجسم

يحتوي الزيت على نسب عالية من الدهون المشبعة التي تزيد مستوى الكوليسترول الجيد في الدم وتحافظ على توازنه.

أيضًا، فإن هذه الدهون تساعد في خفض مستوى الكوليسترول السيء في الدم.

هناك أنواع كثيرة من الكوليسترول في الجسم أشهرها الكوليسترول السيء LDL، والكوليسترول الجيد HDL

في دراسة أجريت على 40 امرأة، وجد الباحثون أن زيت جوز الهند يقلل الكوليسترول السيء بنسب أعلى من زيت الصويا.

في دراسة أخرى على 116 شخص يتبعون نظام غذائي يحتوي على زيت جوز الهند وجدت أنهم يمتلكون مستويات عالية من الكوليسترول الجيد بالرغم من إصابتهم بأمراض القلب كتصلب الشرايين على سبيل المثال.

يساعد في الحفاظ على البشرة والشعر

بالإضافة إلى فوائده عند أكله، فإن زيت جوز الهند له العديد من الفوائد الأخرى حتى بدون أكله.

الكثير من مستحضرات العناية بالبشرة تستخدم الزيت كمركب أساسي داخلها، لما له من فوائد مدهشة في المحافظة على البشرة.

الدراسات تشير إلى أن له أدوار مهمة في الحفاظ على رطوبة البشرة، كما يقلل أي آثار أو أعراض متعلقة بالأمراض الجلدية المختلفة كالاكزيما على سبيل المثال.

أيضًا، فإن الزيت له العديد من الفوائد المتعلقة بالعناية بالشعر، الكثير من الدراسات أجريت في هذا المجال.

أحد الدراسات أظهرت أنه من الممكن استخدام الزيت كواقي من الشمس، حيث من الممكن أن يخفف 20% من الأشعة الضارة. ولا ننسى فوائد زيت جوز الهند للطبخ.

يساعد في تحسن حالات مرض الزهايمر

مرض الزهايمر من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم، كما أنه أحد أكثر أسباب الجنون أيضًا.

يقلل هذا المرض من قدرة الأكسجين على استخدام الجلوكوز الواصل إليه، مما يؤثر على قدرته في التذكر واسترجاع المعلومات.

يفترض الباحثون أن المواد الموجود في زيت جوز الهند قد تساعد على توفير مصدر ثاني للطاقة للدماغ، مما قد يؤدي إلى تحسين قدراته وتخفيف حدة الأعراض عند مرضى ألزهايمر على سبيل المثال.

في عام 2006 أشارت دراسة أن الأحماض الدهنية ذات السلاسل المتوسطة تساعد في تحسين قدرات الدماغ العقلية عند مرضى ألزهايمر.

كون الموضوع معقد قليلًا فالدراسات لم تصل بعد إلى نتائج واضحة تمامًا في فعالية الأحماض الدهنية متوسطة الطول.

المصدر 1

اقرأ المزيد: زيوت تبييض البشرة، ماهي الزيوت التي تبيض الوجه والبشرة وهل لها أي مضاعفات جانبية؟

  • هل كان هذا المحتوى مفيدا ؟
  • نعملا

اقرأ أيضا :

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى