الذكاء الاصطناعي AI

الذكاء الإصطناعي والصحافة

الرقمنة في الوقت الحالي تسيطر على كل شيء غالباً ،حيث اشتمل الذكاء الاصطناعي على وظائف تمثل ١٠-١٢٪؜ من مجموع الوظائف في الصناعة.تقوم التكنولوجيا كذلك بتعزيز الصحافة .
 
الذكاء الاصطناعي والصحافة في علاقة جيدة من الخدمة البناءة حيث يقوم الذكاء الاصطناعي بتبسيط العمل وتقليل الجهد بالنسبة للصحفيين عما كان في السابق من خلال الآتي:

المقالات المكتوبة آلياً – الذكاء الإصطناعي والصحافة

يساعد الذكاء الاصطناعي الصحفي في كثير من المقالات المعقدة مثل المقالات الطويلة التي تحتاج بحث وتحليل عميقين.بيد أن المقالات المكتوبة آلياً محصورة حالياً على المواضيع البسيطة والمعادلة مثل نتائج سوق الأوراق المالية (البورصة) ونتائج أهداف الألعاب الرياضية وغيرها .

نسخ المقابلات المرئية والسمعية: 

يحافظ  Artificial Intelligence على الوقت الثمين للصحفي من خلال تحويل المقابلات المرئية والسمعية إلى نصوص يمكنه من خلالها التركيز على استنتاج الأفكار بطريقة أفضل من مجرد نسخ المقابلات السمعية والمرئية.
 
في عام 2015 قدمت صحيفة نيويورك تايمز مشروعًا للذكاء الاصطناعي يساعد التطبيق في وضع علامات على الكلمات والعبارات والجمل ويرسل المعلومات ذات الصلة بناءً على ذلك، وبالتالي توفير وقت الصحفي في عملية البحث وتوفيره بسرعة وتدقيق دقيق للحقائق. تستخدم The Times أيضًا الذكاء الاصطناعي للإشراف على التعليقات لتشجيع المناقشات البناءة وإزالة السبام والتعليقات المسيئة.
 

التنبيهات الإبلاغية:

يقوم الذكاء الاصطناعي بفحص كمية كبيرة من قاعدة البيانات ثم إرسال تنبيهات للصحفي كلما كان هناك خبر شائع أو غير مألوف طرأ من تلك البيانات .بذلك يتمكن كُتّاب المحتوى وأدوات النشر من تمييز الأخبار المزيفة وتخفيف تأثيرها على القراء.

دعم العمليات الصحفية : 

تقوم أنظمة Artificial Intelligence بدعم العمليات الصحفية وتيسير العمل . حيث تساعد المنظمات على تبسيط العمليات الموزعة لجمع المعلومات والتواصل مع المصادر والعمليات الخلفية مثل التعامل مع المعلنين.

التحكم بالمحاباة والتحيّز:

 
من المعروف أن المحاباة قضية عامة لاتكاد وسائل الإعلام الاخبارية تخلو منها .إلا أن آلية تدريب خوارزميات الذكاء الاصطناعي تعتمد على الدقة والانضباط وبالتالي فإنها تعين على تقليص التفسير الشخصي للمعلومات التي قد تطرأ من قبل البشر.

على مدار هذه الفترة ، وجدت العديد من تطبيقات الذكاء الاصطناعي مكانًا لها في غرف الأخبار الرئيسية في جميع أنحاء العالم.

اقرأ المزيد: الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني

روبوت صحفي – الذكاء الإصطناعي والصحافة

رغم اجتياح الصناعة والرعاية الصحية والتسويق ، دخل الروبوت غرف التحرير الاخباري أيضاً . حيث قامت وكاله شينخوا الاخبارية الصينية بتوظيف روبوت مذيع ذكاء اصطناعي يعمل بكل من اللغة الصينية وكذلك اللغة الإنجليزية.

حيث سيستمر المحررين بتجهيز محتوى ما سيقدمه هذا المذيع الافتراضي في برنامجه من أخبار، وبقدراته العالية حيث بإمكانه العمل في أي وقت ويخفض تكاليف تسجيل البرامج علاوة على السرعة في التغطية أثناء الحوادث الطارئة وغير ذلك.

وفي أثناء البث ظهر المذيع الآلي (روبوت) على الشاشة. وكان حديث المذيع الأول باللغة الإنجليزية، حيث تحدث بطريقة روبوتية ورحب بالمشاهدين، وأخبرهم بأنه يومه الأول مع شبكة شينخوا، وبأن شكله وصوته قد صُمم بطريقة محاكية لمذيع بشري على الشبكة.

حيث أن ّالتطور في مجال الصحافة يتطلب الابتكارات الدائمة، ومحاكاة حقيقية مع التقدم التكنولوجي الدولي. ووعد المذيع المشاهدين بالعمل بدون توقف، حيث سيتم كتابة النصوص في برنامجه الداخلي من دون مقاطعة. ويبقى السؤال الأهم هل سيهدد هذا المذيع غير التقليدي مستقبل المذيع الإنسان؟

اقرأ المزيد: الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني

مفيد على اخبار جوجل

عبدالسلام باصحيح

مؤسس موقع مفيد خبير تقنيات الويب وطرق عمل محركات البحث SEO , حاصل على عدة شهادات في تطوير البرمجيات والتسويق الالكتروني والأمن السيبراني

اقرأ أيضا :

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى