سؤال وجواب

تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب

تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب، في كل في الثامن عشر كانون الأول، يحتفل الملايين من المسلمين والعرب في اليوم العالمي للغة العربية، فقد احتفل منذ يوم واحد فقط العالم العربي بهذا اليوم الكبير والمهم على قلب كل شخص يحب “لغة الضاد” و “لغة القرآن الكريم” فقد تم تحديد هذا اليوم من طرف الأمم المتحدة للتربية والثقافة “اليونسكو” عام 2012 ميلادية، فهي اللغة العظيمة على قلب كل شخص يتكلم بلغة القرآن، وعبر مفيد سنتحدث اليوم على مشروع خاص باللغة العربية يُعزز من مكانتها في قلوب محبينها، مع التطرق إلى مميزاتها.

اليوم العالمي للغة العربية

اليوم العالمي للغة العربية هو يوم من الأيام التي يحتفل بها كل عربي مسلم بلغة القرآن الذي يؤمن به ويقرأه يومياً، فهي اللغة التي أنزل الله سبحانه وتعالي كتابه بها، وذلك ليُخاطب الأمم والثقافات على اختلافها بضرورة القرب إليه والخوف والحذر من عذابه.

فهذا اليوم يُصادف يوم الثامن عشر 18 – 12 كانون الأول من كل عام، فقد أقرت هذا اليوم “اليونسكو” منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة، وذلك لكي يتم التعريف بهذه اللغة التي تُعتبر من بين أفضل وأكثر اللغات استخداماً حول العالم، حيث يتكلم بها أكثر من مليار إنسان يدينون بالدين الإسلامي والمسيحي أيضاً.

ويتم الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في المدارس والجامعات والكثير من المعاهد التعليمية في الكثير من البلدان والدول العربية والإسلامية، وذلك لضرورتها وأهميتها والحفاظ على أصلها وديمومتها بشكل يُعرف الأمم أجمع أن لغة القرآن ما زالت على قيد الحياة ولن تموت.

تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب

اقرأ المزيد: الذكاء الاصطناعي في اللغة العربية

تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب

اللغة العربية هي لغة من اللغات السامية والتي تحتل المرتبة الرابعة من بين أكثر لغات العالم انتشاراً وبقاءاً على مدى العصور، وهي أيضاً تحتل المرتبة الثالثة عالمياً وذلك على حسب تصنيف اللغات المُعترف بها بشكل دولي، فهي من اللغات المقدسة وهي “لغة القرآن الكريم” ولسان الكثير من الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام، وعلى رأسهم محمد صلى الله عليه وسلم، وهي اللغة التي نتعبد بها نحن المسلمين في الصلوات الخمس التي نصليها في اليوم، ونقوم بترديد سورة الفاتحة والتشهد بها.

تتميز وتتمتع اللغة العربية بالبلاغة والفصاحة، فلا يوجد أي لغة سامية أو غيرها يمكنها أن ُتجاريها في كمية المرادفات والكلمات التي تحتويها، فهي لغة قابلة لكل زمان ومكان، ويتوفر فيها مخزون كبير من اللغويات والمرادفات الكثيرة التي لها معاني كبيرة.

فقد انتشرت اللغة العربية في الكثير من البلدان والأقطار في شتى أصقاع العالم، وهذا الأمر عائد إلى الانتشار الكبير والواسع للدين الإسلامي العظيم والذي نقله الرُسل والأنبياء معهم عند نقل رسالة الله سبحانه وتعالى للضآلين في أرضه، فهناك أكثر من مليار إنسان يتحدثون بها اليوم وما زالوا يحافظون عليها، ولكن وللأسف ومع مرور الزمن قلّ الاهتمام بها نظراً لوجود الكثير من التحديات التي واجهتها والمتمثلة في غزو اللغات الأجنبية للبلدان العربية والإسلامية.

فلهذا على كل شخص غيور على دينه وعلى قرآنه وعلى لغته العربية، العمل على الحفاظ عليها، وذلك بتعليمها لأطفاله والطلب منهم الاعتزاز بها والحديث بها في كل المناسبات، بدلاً من التحدث باللغة الإنجليزية التي لا ترقى لتصل إلى مستوى اللغة العربية في المتانة والآصالة، فهي لغة القرآن وعلينا أن نحميها من النسيان.

تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب

اقرأ المزيد: تسجيل دخول انستقرام من قوقل باللغة العربية 2022

ما هي مميزات اللغة العربية

وفي سياق الحديث عن تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب، من المهم بل من الضروري إبراز مزايا اللغة العربية، ويمكننا ذكر التالي:

  • لغة قديمة تُعتبر من بين أقدم اللغات حول العالم، فقد تحدث بها النبي اسماعيل عليه السلام.
  • لغة القرآن الكريم، فقد نزلت آيات وسور الله بهذه اللغة، فقد قال في قرآنه “إِنَّآ أَنزَلْنَٰهُ قُرْءَٰنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”.
  • ثلاثية الألفاظ، ويعني أنها تتميز بالخفة وتسير بناء على ميزان صرفي يتكون من ثلاثة حروف وهي ” الفاء، العين، اللام” مجتمعة في كلمة “فعل”.
  • اللغة العربية مرادفاتها كثيرة ومتعددة ومتجددة، فلا يوجد لغة في العالم يمكن أن تصل إلى ما هي عليها من المرادفات الفريدة من نوعها.
  • لغة الضاد، في العالم كله لا توجد لغة تنفرد بحرف وهو حرف “الضاد”.
  • لغة طوعية لينة وسهلة، سهلة في تشكيل الجمل وترتيبها.
  • لغة صوتية تهتم بمخارج الأصوات مثل الأحرف “الثاء، الذال، الغين، الضاد”.
  • لغة ولادةّ، بمعنى أنه يمكنك أن تشتق من الكلمة أكثر من كلمة ومعنى وبسهولة كبيرة.

اقرأ المزيد: أفضل ٥ أدوات تشكيل النصوص العربية بطريقة تلقائية مجانا

ختاماً، تعرفنا في مقال اليوم على إجابة عن السؤال تنظيم مشروع خاص باللغة العربية يعزز مكانتها الرفيعة في القلوب، وفيه تطرقنا إلى شرح الخصائص والمزايا التي تتمتع بها لغة القرآن الكريم، والتي لها مكانة رفيعة في قلب كل عربي ومسلم.

المصدر
اليوم العالمي للغة العربية
مفيد على اخبار جوجل

نسيم محمد العديني

نسيم محمد العديني .. كاتب محتوى إلكتروني، أكتب عبر منصة الوردبريس في المجال التقني خاصة ومجالات أخرى عامة. سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك .. واتساب 00970568822080

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى