كتب

ملخص كتاب أغنى رجل في بابل

يحكي ملخص كتاب أغنى رجل في بابل للكاتب جورج كلاسون عن العديد من الحكايا المشوقة والمسلية والتي تحوي بداخلها العديد من الحكم والعبر التي لا غنى عنها في الحياة العملية، كما أنه يحكي عن تاريخ بابل القديم بطريقة ممتعة، وهذا ما سنقدم له ملخصًا في موقع مفيد.

معلومات تهمك عن كتاب أغنى رجل في بابل للكاتب جورج كلاسون

اسم الكتاب: أغنى رجل في بابل

اسم الكاتب: جورج كلاسون

دار النشر: مكتبة جرير

تاريخ النشر: 1926

عدد الصفحات: 160

كتاب أغنى رجل في بابل
كتاب أغنى رجل في بابل

الرجل الذي كان يحلم بالثراء

يحكي في ملخص كتاب أغنى رجل في بابل أنه بينما كان بانسر جالسًا على كرسيه غارقًا في الإحباط ناظرًا إلى منزله البسيط ومغمورًا بالحزن، كانت زوجته تقف في مواجهته وتنوه له بأن يقوم باستئناف عمله في المركبة الشبه مكتملة في ورشته وذلك ليدفع بها إلى الرجل الثري الذي سيقاضيه قيمتها من النقود، وعلى عكس ما يبدو عليه بانسر من اللامبالاة فإنه كان منهمكًا في التفكير.

وكان كل ما يشغل تفكيره هو حلمٌ يراه بشكلٍ متكرر وهو أنه كان رجلًا ثريًّا يلقي بالنقود حيث ذهب، حتى زوجته الماكرة فإنها كانت بأفضل حالٍ وقد غربت التجاعيد عن وجهها، وقد دار بينه وبين صديقه المقرب كوبي بعد أن قص عليه ما رأه في حلمه حول فقرهما المدقع، فكلاهما كانا يشتركان في كيس النقود الخالي، ولكنهما قد توصلا في النهاية إلى أن السبب في فقرهما هو أنهما لا يسعيا إلى الثراء قط.

اقرأ أيضا:ملخص كتاب الرقص مع الحياة للكاتب مهدي الموسوي

أغنى رجل في بابل

كان أغنى رجل في بابل قديمًا يدعى أركاد فقد كان صيته ذائعًا في مشارق الأرض ومغاربها بكثرة ما لديه من أموال وكثرة عطائه وسخائه كذلك، ففي ذات مرة ذهب إليه أصدقاء طفولته ليسألوه عمّا جعله يجني المال الكثير بينما هم يعيشون على الفُتات على الرغم من أن بدايتهم كانت واحدة، فأخبرهم بأنه كان يكدّ ويتعب من أجل أن يجنيه ولكن لم يكن هناك أي ثمار إلا عندما دفع به عمله في دار المحفوظات إلى اللقاء بالجاميش والذي كان تاجرًا ثريًّا وهذا ما ذكر في ملخص كتاب أغنى رجل في بابل.

بعد اتفاقية جيدة بين أركاد والجاميش قرر الجاميش أن يقدم له خبرته في جني المال على طبقٍ من ذهب، فأخبره أنه يجب عليه أن يدفع لنفسه أولًا من إيراداته ثم يدفع لبائع الأحذية والطعام، بحيث لا يقل دفعه لنفسه عن عشر إيراده، ثم يجب عليه أن يقوم بجعل إيراداته تعمل لصالحه لتجني المزيد والمزيد من الثمار ليتمكن فيما بعد من تحقيق ما يريد.

كيفية التعامل مع الفرض

منذ قديم الأزل كان الناس يحبون الحظ الجيد ويتمنون لو أنه معهم دائمًا ولم يختلف الحال منذ أربعة آلاف سنة مرت فالناس لا يزالون يحلمون بالحظ السعيد، وقد كان رجال بابل قديمًا يحاولون جاهدين أن يتوصلوا إلى طريقةٍ تمكنهم من جعل الحظ يحالفهم، لذا فقد قرروا أن يستكشفوه مما أدى إلى ازدهار مدينة بابل، فعلى الرغم من عدم وجود مدارس قديمًا إلا أن أهالي بابل كانوا بتمتعون بقدرٍ عالٍ من العلم.

ففي أعظم مركز التعلم كان يجتمع الكثير من الرجال ليلتقوا بأغنى رجل في بابل وبعد اجتماعهم ذات يوم اقترح أحدهم أن يتناقشوا حول كيفية جعل الحظ يساندهم، وقد أكد أركاد على أهمية هذا الأمر فبدأ الرجال بسرد قصصهم مع الحظ السعيد، وقد استشف أركاد من حديثهم أنه من الممكن أن يستطيع المرء أن يجعل الحظ يسير في طريقه وذلك من خلال انتهازه لكل الفرص الصغيرة والمتاحة أيًا كانت؛ فالنشاط والمحاولة هما أفضل وسيلة لجلب الحظ.

تابع:ملخص كتاب دليل العظمة للكاتب روبين شارما

ملخص كتاب أغنى رجل في بابل: تاجر الجواهر

لم يخطر على بال رودان أبدًا أن يحمل في كيسه مبلغ خمسون عملة ذهبية، ولكن هذا تحقق فعلًا بسبب عطية الملك السخي، لم يكن يعرف فيمَ ينفقها حتى، لقد كان كل حلمه أن يجنيها فقط، كان يستطيع أن يشتري بها كل ما يرغب به من مركبات وأراضٍ وخيل ومنزلٍ فخم، وقد دفعت تلك العملات الذهبية بالناس إلى طريقه حتى يطلبوا منه أن يشاركوه إياها.

وهذا ما دفع رودان للذهاب إلى تاجر الأقمشة النادرة والمجوهرات، وقد كان التاجر مصدومًا من طلبه لأنه لم يسبق أن طلب أحد مساعدته أو نصيحته، على الرغم من أنه رجلٌ عجوز مليئ بالحكم، وقد أعطى تاجر المجوهرات النصيحة لرودان بسخاء، والتي كان يضمنها داخل عدة قصص ومواقف حدثت معه، وكانت خلاصتها أن لا يخرج رودان من كيس نقوده عملة واحدة إلا إن كان يعلم يقينًا أنه ستعود له.

اقرأ:ملخص كتاب الذكاء العاطفي

تاجر الإبل في بابل

كان تاركاد ابن أزور يتجول الأسواق باحثًا عن من يقرضه ليذهب إلى المطعم المحبب لقلبه، وذلك بعد أن أمضى يومان على بطنٍ فارغ بعد أكله لثمرتين قد سرقهما من حديقة، بينما مر تاجر الإبل داباسير والذي كان واحدًا ممن اقترض منهم تاركاد، وقد كان تاركاد يبغضه لأنه في كل مرةٍ يراه فيها كان يذكره بما عليه من قروض وقد فعل ذلك أيضًا في هذه المرة.

وبعد أن تحدث داباسير عن ما على تاركاد أن يدفعه دعاه ليجلس معه وهو يتناول طعامه في المطعم المحبب لتاركاد، وما إن بدأ داباسير يقص حكايته بدأ الجُلاس في المطعم بالاجتماع حوله ليسمعوا، وقد حكى أنه في شبابه كان فقيرًا ولم تكن إيراداته تغطي جميع احتياجاته مما دفعه إلى الاقتراض، ثم بدأ الدائنون بمطالبته وتدهورت حاله فتركته زوجته وقرر السفر إلى بلد آخر وتقلبت أحواله من سيئ إلى أسوء، إلى أن ألقت به الأقدار في مهنة سائقٍ للإبل، وما إن تحلى بالعزيمة قادته الطرق ليصبح تاجرًا للإبل.

اقرأ المزيد:ملخص كتاب لا تأكل بمفردك للكاتب كيث فيرازي

الرجل الأكثر حظًا في بابل

كان شارونادا يسير بفرسه مصطحبًا معه حفيد صديقه وشريكه العزيز آراد جولا والذي كان اسمه هدان جولا وقد تعلم هدان عن والده حبه للتبذير الإنفاق من دون اكتراث، مما كان يجعل شارونادا حزينًا عليه لأنه كان يفتقر للحماسة على عكس جده كما أنه كان يرى أن العمل للعبيد فقط، وكان شارونادا يحمل على عاتقه عرفانًا بجميل جده الذي كان يحاول أن رده لحفيده غير المبالي.

كانت قافلة شارونادا القادمة من دمشق والمحملة بالأشياء النفيسة عظيمةً جدًّا، وقد كان يسير أمامها إلى أن وصلوا إلى بابل والتي رأى فيها ثلاثة رجال كان قد رأهم منذ أربعين سنة يحرثون في نفس الحقل، وبدأ يقص عليه قصته وكيف كان عبدًا بسبب طيش أخيه وكيف سخر منه الرجال الثلاثة أيضًا عندما دخل إلى بابل، وقد كان يخشى أن يضرب بالسياط كما يُفعل بالعبيد عند الأسوار.

لكن بنصيحة من صديقة ميجدو وهي أن يتخذ العمل كصديق له أصبح شارونادا عبدًا لخباز ثم أصبح يخرج إلى المدينة يوميًّا ليبيع الكعكات التي يشتري بها حريته، وقد قابل آراد جولا عندما كان يشتري منه وقد نشأت بينهما صداقة فأخبره آراد أنه أيضًا عبد ويدفع ثمن حريته عن طريق عمله كتاجر للسجاد، ولكن بعد فترة قلت مبيعات آراد للسجاد فشكى لشارونادا أنه يريد البقاء مع شريكة لأنه يخشى أن يخسر، فأخبره شارونادا أن يبيع كحر لا كعبد وقد أفادته تلك النصيحة الذهبية فلم يطل الوقت حتى أخبره آراد أنه قد صار حرًا، وكان وجهه يشع بالأمل والإشراق كما ذكر في ملخص كتاب أغنى رجل في بابل.

ولأن دوام الحال من المحال غرق سيد شارونادا في الديون وكان قد رهن صك ملكية شارونادا إلى أحد التجار فأخذه منه ليعمل في بناء القناة جديدة، ولكن العمل كان شاقًا جدًّا وتمكن من الفتك بهمَّة شارونادا لعدة شهور، إلى أن جاءه ذات مرة السيد ساسي ليخبره أن سيدًا جديدًا اشتراه وقد ظل طوال الطريق يفكر فيما سيحدث به، ولكن المفاجأة كانت أن من اشتراه هو آراد جولا وفور أن بدأا المسير حطم آراد صك الملكية ليصبح شارونادا حرًا ومن ثم اتخذه شريكًا له، وبعد أن أنهى شارونادا قصته تغير تفكير الشاب تمامًا وقرر أن يسير على نهج جده.

يعد ملخص كتاب أغنى رجل في بابل للكاتب جورج كلاسون من أفضل الكتب المتضمنة على الحكايا المليئة بالحكم والعبر.

مفيد على اخبار جوجل

اقرأ أيضا :

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى