كتب

ملخص كتاب لا تأكل بمفردك للكاتب كيث فيرازي

ملخص كتاب لا تأكل بمفردك يهتم بكيفية التواصل مع الآخرين، وأهمية تبادل الخبرات والتجارب مع من هم أهل للخبرات والعلوم الواسعة في مختلف المجالات، ويتحدث عن عدة مواضيع حياتية تتعلق بالفرد ومجموعة الأفراد من حوله، فهو يعتبر مادةً مركزةً من النصائح التي تؤثر على حياة الإنسان ونجاحه فيها، ويكشف عن بعض التقنيات التي قد يراها الناس أمورًا تافهةً والتي سنقدم لها مخلصًا في موقع مفيد وما يترتب عليها من نجاحات عظيمة.

معلومات تهمك عن كتاب لا تأكل بمفردك

اسم الكتاب: لا تأكل بمفردك

اسم الكاتب: كيث فيرازي

دار النشر: عصير الكتب للترجمة والنشر والتوزيع

تاريخ النشر: 2020

عدد الصفحات:432

كتاب لا تأكل بمفردك
كتاب لا تأكل بمفردك

ملخص كتاب لا تأكل بمفردك فصل أن تصبح عضوًا في الأسرة

كان كيث فيرازي يصب كل اهتمامه في تكوين الصداقات وكيفية الاستفادة من جميع الخبرات والتجارب التي يعيشها مع الآخرين منذ صِغره، فقد كان يؤمن إيمانًا تامًا أن المرء من خلال مساعدته للآخرين فإنه يساعد نفسه أيضًا، وكان يرى أن من أسباب قوة الفرد وتأثيره بالمجتمع هو أن يكون على معرفةٍ تامةٍ بكيفية تكوين العلاقات المفيدة.

وكيفية إقناع الآخرين بأن يقدموا المساعدة له والتعاطف معه، ولم يكن أبدًا يؤمن “بمبدأ أُعطي لأتمكن من الأخذ لاحقًا”، بل كان يؤمن أن العلاقات الدائمة والتي تقوم على اهتمام الطرفين ببعضهم البعض هي التي تنجح، وهذا ما ذكره في كتابه لا تأكل بمفردك.

العبقرية في الجرأة

يقول كيث فيرازي أن الإنسان بطبعه يميل للتقرب من ممن يشبه، ويتناسب مع أفكاره، وذلك لأنه يدرك تمامًا أن اختياراته عادةً ما تكون مناسبة لمن يحمل نفس شخصيته، ولكن يجب على المرء أن يتخذ قدوةً ممن هم أشخاص اجتماعيون ناجحون وذلك لأنه سيتأثر بهم بطريقة لا واعية، فالفرد حينما يخالط شخصًا يحمل طباعًا مختلفةً عن بيئته فإنه بعد فترة سيمتص بعض تلك الطباع ويعمل بها في حياته ولذلك يجب أن يبحث عن قدوة ناجحة ليستفيد منهم.

وقد تحدث كيث عن مشكلة التحدث لدى الأشخاص الخجولين فإنها يمكن معالجتها من خلال الذهاب إلى المؤسسات التي تساعد الفرد على تعلم كيفية التعامل مع عدد كبير دون تخوف أو توتر، ويتم ذلك عن طريق تدريبهم بطريقة تحفزهم على التحدث وفي ظروف هادئة تزيد ثقتهم في أنفسهم.

قد يهمك: ملخص كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون

خِسَّة التواصل

يقول كيث فيرازي في كتاب لا تأكل بمفردك أنه يجب على المرء أن ينتقي كلامه بدقة، وأن يحدد مقصده من الكلام، وأن لا يتحدث بالكلمة إلا بعد تفكيرٍ عميق في معانيها وإمعانٍ، كما أنه يجب أن يتحلى بالصدق في كل ما يقوله، كما أن الحديث يجب أن يكون منصبًّا على هدفٍ معينٍ، فما من داعٍ للحديث إن لم يترتب عليه منفعة، لذا فالنميمة من أبغض أنواع النقاش لأنها بلا فائدة ويترتب عليها أيضًا أن تهتز ثقة من حوله.

ويذكر كيث في ملخص كتاب لا تأكل بمفردك الفرد بأن لا يحتقر أحدًا وإن كان أقل منه في المستوى، وهذا لأنه من المحتمل أن يتحول مستوى هذا الشخص حتى يصبح أفضل منه مئات المرات، وعمومًا يجب على الفرد أن يحترم الجميع سواء أعلى أو أدنى منه في المستوى.

ملخص كتاب لا تأكل بمفردك فصل شارك شغفك

ويرى كيث فيرازي أن المرء يجب أن يختار من يشاركه وقته، فليس من المفيد إضاعة الوقت في عمل نوادي للفاشلين أو وقت للاجتماع والتعارف، فلا يثمر ذلك بأي فائدة، لذا يقوم الفرد بالبحث عن الأشخاص المناسبين للتعرف عليهم، كما أن أماكن تواجدهم تكون مختلفة اختلافًا تامًا فمثلًا من المستحيل أن يأخذ أحد لا يملك المال مكانًا في الدرجة الأولى في طائرة، لذا إن أراد المرء البحث فمن الممكن أن يأخذ كرسيًّا في الدرجة الأولى ليستغل وقته مع شريكه في المقعد في الحديث عن الأمور المهمة.

كما أن الأمور التي يدور حولها النقاش تكون عن اهتمامات كل واحدٍ منهما فكل فرد يتحدث كما هو مهتمٌ به من أنشطة وهوايات، وأيضًا قال كيث أن أفضل الأماكن التي يمكن أن يجد الفرد فيها أُناس يستحقون أن يقضي بعض الوقت معهم فعلى سبيل المثال: النوادي والجمعيات الخيرية، وقد حدد أيضًا أفضل وقت للنقاش وهو الوقت الذي يتناولان فيه الطعام لأنه يكشف عن روح الإنسان الحقيقية.

تابع:-ملخص كتاب لأنك الله رحلة إلى السماء السابعة

التبادل الاجتماعي

في ملخص كتاب لا تأكل بمفردك ذُكر أن السيطرة المتعارف عليها عادةً ما تكون نابعة من التحكم عن طريق الإخافة، ولكن السيطرة الحقيقية تكمن في أن يكون المرء مهمًا جدًّا في حياة الجميع، فبدونه لا يحقق من حوله النجاح كما أن بدون من حوله لن يحقق النجاح.

فالحياة ديناميكية وتتكون من تروس إن فُقد أحدها توقفت الحياة وكَثُرت المشكلات، ولكي يكون الإنسان مهمًّا ومسيطرًا يجب أن يكون الترس الواصل بين التروس والذي يجعلها تعمل، ويخرج الجميع من اللعبة فائزين، فقوة سيطرة الفرد تترتب على قوة دائرته من المعارف.

هندسة الصدفة

قد يظن الكثيرون أن الصدفة الجيدة مجرد حظ ولكن في الحقيقة هي مجرد نقاط يقوم بها الفرد ويترتب عليها ما يسمى بالصدفة، ثم إن الأذكياء فقط هم من يعرفون كيف يكونون في المكان المناسب، بل ويخلقون المكان المناسب والوقت المناسب لنجاحهم.

فعلى سبيل المثال: من الأماكن التي يحظى مرتادوها على الفرص العظيمة هي الجمعيات الخيرية، والنوادي التي تضم أصحاب النفوذ، كما يجب أن يكون المرء مُحبًّا للإبداع والتجديد فهذا من أهم العوامل خصوصًا في العصر الراهن، أن يبحث عن الفرص الصغيرة ويحب جمع المعلومات التي قد يظن البعض أنها لا تحمل أي أهمية، كما يجب أيضًا أن يجمع شريحة كبيرة من المعارف لأن ذلك يجعل له قوة أكبر.

اقرأ المزيد: مراجعة كتاب مميز بالأصفر للكاتب إتش جاكسون براون

ملخص كتاب لا تأكل بمفردك فصل أذِعْ ماركتك

يقول كيث فيرازي أن المرء إذا كون محتوى خاصًا به فإن عمله لم ينتهِ بعد، فعليه أن يجعل الجميع يعلمون كم أنه شخص مذهل في مجاله بل ويشهد له العالم بأسره على ذلك، ويمكن أن يفعل ذلك عن طريق إثبات نفسه للجميع والظهور للعالم كلما سنحت له الفرصة، فهذا يدفع الناس للبحث عنه ومعرفته، وفي الوقت الحالي لم تعد للمدونات أهمية كبيرة في مجال التسويق بل صارت الأهمية العظمى للصور والرسوم البيانية.

من أحد الوسائل التسويقية الفعَّالة هي الإعلام، قد يرى البعض أن الأمر صعبٌ بعض الشيء ولكن بمجرد أن تنشر أحد الصحف مقالًا واحدًا ستبدأ الصحف الأخرى بالبحث عن صاحب الشركة المذكورة ومحاولة الوصول إليه وينتهي ذلك بأن تنشر عن الشركة العديد من المقالات في مختلف الصحف.

اقرأ المزيد:افضل 6 تطبيقات تغيير الصوت للجوال على الأندرويد 2020

أهلًا بكم في عصر التواصل

كيث فيرازي العصر الحالي بأنه أكثر العصور تواصلًا وذلك لما حققته التكنولوجيا الحديثة، فأصبح من السهل معرفة الكثير عن الكثير، واتضح أن النجاح الحقيقي يتعلق بالقدرة على التعاون والتكيف بمن حول الفرد، سواءً كان نجاحًا دراسيًّا أو عمليًّا، وفي الوقت الراهن لا أهمية إلا لمن يملك شبكة قوية من العلاقات وقد تكون التكنولوجيا سببًا في تكوين هذه الشبكة؛ لأنها تسهل على المرء التنقل بين العديد من بالبلدان بمجرد عدة ضغطات بسيطة.

في كتاب لا تأكل بمفردك للكاتب كيث فيرازي تجربة فريدة من نوعها في مجال الخبرات الاجتماعية ومدى تأثيرها على نجاح الفرد في شتى المجالات.

مفيد على اخبار جوجل

اقرأ أيضا :

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى